“عز الدين”: مليارا جنيه استثمارات كندية بالسوق المصرية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أكد الدكتور فايز عز الدين، رئيس غرفة التجارة الكندية في مصر على وجود فرصة كبيرة لمضاعفة حجم الاستثمارات الكندية في مصر خلال الفترة المقبلة والتي ارتفع حجمها مؤخرا لنحو ملياري جنيه مستثمرة في 388 شركة تعمل في قطاعات البتروكيماويات والبترول والتعدين والزراعة والكيماويات والخدمات.

 وأشار إلي تنظيم الغرفة بعثة لزيارة كندا لمست تزايد الاهتمام بزيادة الاستثمارات الكندية في قطاع التعدين المصري وهو ما ابدته العديد من شركات التعدين الكندية الكبري خلال مشاركة مصر في مؤتمر ومعرض تورنتو للاستثمار في التعدين والذي يعد اكبر مؤتمر دولي في هذا المجال علي مستوي العالم حيث شاركت في فعالياته وفود من 125 دولة ضمت نحو 30 الف زائر من المتخصصين في المجال.

وقال ان البعثة المصرية ضمت ممثلين عن هيئة الثروة المعدنية وهيئة المواد النووية والمجلس التصديري للصناعات التعدينية وجمعية نهضة وتعدين وعدد من رؤساء الشركات المستثمرة في القطاع، لافتا إلي إن الوفد المصري عرض فرص الاستثمار بالقطاع  خلال الاجتماعات التي عقدها خلال المؤتمر ابرزها الاجتماع مع وزير التجارة الدولية ووزيرة الموارد الطبيعية بكندا ورئيس الغرفة التجارية الكندية  ومع المدير التنفيذي للمعهد الكندي للتعدين والبترول ، بجانب اجتماعات مع وزراء التعدين  في دول بوركينافاسو والجابون ومالي والنيجر والكاميرون  ورؤساء مجالس ادارات  عدد من الشركات الكندية العاملة في السوق الافريقي والمهتمة بتوسيع عملياتها لتشمل مصر.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده د.فايز عز الدين مع حمدي زاهر رئيس المجلس التصديري للصناعات التعدينية للإعلان عن نتائج زيارة البعثة لكندا.

وبالنسبة لتطور حجم التبادل التجاري بين كندا ومصر اوضح فايز عز الدين ان  حجم التبادل قفز من 170 مليون دولار عام 2001 الي 964.3 مليون دولار العام الماضي  بنسبة نمو 467% ، مشيرا الي ان الميزان التجاري يميل  حاليا لصالح مصر فبعد ان كان  يسجل عجزا بقيمة 116 مليون دولار عام 2001 تحول العام الماضي الي فائض لصالح مصر بقيمة 67 مليون دولار بنسبة نمو 125%  عن ارقام عام 2011 حيث حققت صادراتنا لكندا العام الماضي نحو 515.8 مليون دولار مقابل 448.5 مليون دولار واردات.

وقال ان هذه الارقام مرشحة للتضاعف عدة مرات اذا تم التركيز علي السوق الكندي الذي يتمتع بحجم تجارة ضخم للغاية حيث بلغت الواردات الكندية العام الماضي نحو 407 بليون دولار ، كما تحتل كندا المركز العاشر  بين دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OECD، داعيا رجال الاعمال والصناعة للاهتمام بالسوق الكندية والتي يمكن ان تستقبل العديد من منتجاتنا الصناعية والزراعية.

من جانبه اكد حمدي زاهر رئيس المجلس التصديري للصناعات التعدينية ورئيس جمعية  نهضة التعدين ان السوق الكندية مهمة  للصادرات المصرية، حيث تعتمد كندا سياسة  تحرير التجارة فلا تضع اية عوائق امام وارداتها حيث تتبع تعريفة جمركية معتدلة ، كما ان هناك امكانيات كبيرة للتعاون مع كندا وبوجه خاص في مجال تطوير قطاع التعدين المصري  مثل الجانب التشريعية حيث تعد كندا من افضل دول العالم من حيث التشريعات المحفزة للاستثمار التي تتمتع بدرجة عالية من الشفافية في نظم تعامل الاطراف الحكومية مع  المستثمرين.

وأضاف ان كندا ساعدت عدد كبير من الدول الافريقية  في تحديث قوانينها التعدينية وإدخال الاطر التنظيمية الحديثة خاصة ما يتعلق بإنشاء هيئة مستقلة ذات صلاحيات حقيقية للتعامل مع المستثمرين وتطبيق نظام الشباك الواحد لإصدار التراخيص والموافقات الحكومية المختلفة ، داعيا الي الاستفادة من هذه التجربة في تعظيم القيمة الاقتصادية لثرواتنا التعدينية خاصة ان مصر تمتلك العديد من الخامات الفلزية واللافلزية مثل رواسب الذهب والحديد والالمنيت والفوسفات والنحاس والمنجنيز والكروميت والتلك والطفلات والرمال البيضاء وأحجار الزينة  ذات الجدوي الاقتصادية المشجعة لجذب الاستثمارات الكندية.

وقال ان كندا لديها تجربة ثرية في مجال تمويل المشروعات التعدينية والتي يصعب عليها التعامل مع الانظمة التقليدية في الحصول علي تمويل مثل قروض البنوك بسبب ارتفاع اسعار الفائدة وعدم تناسبها مع احتياجات القطاع التعديني ، ولذا اتجهت معظم الشركات التعدينية الي بورصة تورنتو للحصول علي تمويل من خلالها حيث  مدرج بالبورصة الكندية  نحو 58% من اجمالي الشركات التعدينية علي مستوي العالم .

وأضاف ان الوفد المصري اجري مباحثات مع ميشيل كوساي  مسئول ادارة الابتكار ببورصة تورنتو ومع بن شيملر رئيس القسم الصناعي في الاتحاد الكندي للتعدين بخلاف عشرات الشركات الكندية العاملة في قطاع التعدين وذلك لبحث امكانية التعاون في مجال انشاء بورصة اسعار استرشادية للخامات التعدينية، بجانب انشاء وكالات لتقييم وتصنيف الشركات التعدينية العاملة في مصر بما يساعد علي تعظيم قيمتها وتطويرها للوصول للمستويات العالمية.