حسين الجسمي سفيرًا لـ “محرك البحث يا عربي”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عقد في دبي مؤتمر صحفي ضم العديد من نجوم الفن والإعلام والأدب والثقافة وشخصيات عامة؛ للإعلان عن مشروع “يا عربي” أول محرك بحث إلكتروني آمن بتكنولوجيا ذكية.

وقبل أن يبدأ المؤتمر حضر الفنان الإماراتي حسين الجسمي، وتم الإعلان عنه سفيرًا لمحرك البحث “يا عربي” وسفيرًا للمعرفة العربية.

وقال الفنان الجسمي “شرف لي أن أكون سفيرًا لهذا المشروع النهضوي العربي الذي يهدف إلى حماية إرثنا الثقافي ومخزوننا الحضاري، ويكون درعًا لأجيالنا الحالية والمستقبلية”.

وأكد الفنان الجسمي أن تتويجه بهذا المنصب ليس بهرجة إعلامية، وأنه سيعمل مع إدارة المحرك؛ من أجل بناء معرفة عربية راقية إلكترونية تكون نافذة العرب على العالم، وقال “المشروع رائع ورائد، وأتمنى من كل عربي وكل عشاق فني وجماهيري دعم هذا المشروع المعرفي”، مؤكدًا أنه قام بحجز اسم “الجسمي” من محرك “يا عربي”؛ ليصبح بريده الإلكتروني حينما يتم إطلاق المحرك فعليًّا (أون لاين) بحضور نخبة من رؤساء الجامعات والمراكز البحثية والاستراتيجية في العالم العربي، حيث سيكون الفنان الجسمي إحدى ثلاث شخصيات عربية تضغط على الزر الرمزي؛ إيذانًا بانطلاق المشروع فعليًّا.

هذا ويغادر الجسمي إلى بيروت؛ لحضور السهرة الثالثة من حلقات البث المباشر لبرنامج “أكس فاكتور” بعد أن تابع بشكل مكثف وبحرص شديد تحضيرات أعضاء فريقه “فوق الـ 25 عامًا” في المسابقة، وهم: محمد ريفي من المغرب، إبراهيم عبد العظيم من ليبيا، ومروة أحمد من مصر، حيث سينافسون بأغنيات جديدة قام الجسمي باختيارها لهم، والذي أكد أن أعضاء فريقه الثلاثة يملكون أسلحة المنافسة على لقب “أكس فاكتور” 2013، وقال “أعتقد أن ملامح الأكس فاكتور قد بانت من السهرة المباشرة الأولى”، متمنيًا في نفس الوقت التوفيق له شخصيًّا في المنافسة ولأعضاء فريقه الثلاث.