فايننشال تايمز: عقود وأرباح بمليارات حصدتها شركات أمريكية وكويتية من حرب العراق

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كشفت صحيفة “فايننشال تايمز” أن 10 شركات عملاقة حققت أرباحاً طائلة قدرها 72 مليار دولار خلال عملها على تقديم الخدمات والاعمار في العراق، مبيناأن شركتين أميركية وكويتية هما في صدارة من حصدوا تلك الأرباح.

وجاء في التقرير الذي أعدته الصحيفة البريطانية، أن “مجموع أرباح عشر شركات عملت في العراق بلغ أكثر من 72 مليار دولار”، مشيرة إلى أن شركة “كليوج بروان أند رووت” الأميركية المعروفة باسم “كي بي آر” تعتبر صاحبة الحصة الكبرى من تلك الأرباح، إذ جنت ما لا يقل عن 39.5 مليار دولار من خلال العقود التي أبرمتها مع الجيش الأميركي خلال الحرب على العراق.

وتابعت أن شركتي اجلتي لوجستكس وشركة النفط الحكومية الكويتية جاءتا بالمرتبتين الثانية والثالثة بالنسبة لقيمة الأرباح التي حصدتها، مبينة أن “أرباح عقود الشركتين بلغت 7.2 مليار دولار و6.3 مليار دولار على التوالي.

من جانبها دعت السيناتور الديمقراطية كلير ماكاسكل، إلى “تشديد السيطرة على توقيع العقود لأن أرقام الأرباح صاعقة”، مضيفة أن “مليارات الدولارات هدرت خلال السنوات العشر الماضية على مشاريع الخدمات دون أن تحقق تلك المشاريع أي شيء، فضلاً عن عدم جدواها للحملة العسكرية”.