عضو هيئة كبار العلماء فى السعودية: ما يحدث بسوريا حرب أهلية لا جهاد بها

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

قال الشيخ عبدالله المنيع عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، أن ما “يحصل في سوريا وبلاد الثورات ما هو إلا حروب أهلية لا جهاد بها”، مستنكرًا “الفتاوى التي تستثير شباب المملكة للقتال في سوريا تحت مسمى الجهاد”.

وأكد المنيع في تصريح لصحيفة (الرياض) السعودية نشر على موقعها الإلكتروني، اليوم: “من أركان الجهاد موافقة ولي الأمر والدولة لم تأذن بالجهاد.. ينبغي للإنسان في مثل هذه الحروب ألا يتصرف إلا في إطار رأي ولي الأمر وكون أنه يستقل في نفسه ورأيه هذا لا يجوز شرعًا”.

وأضاف الشيخ أن “الفرد لا يستطيع تقدير المصلحة العامة كالدولة والحكومة فلا ينبغي ولا يجوز للإنسان أن يستقل بنفسه ورأيه مما يسبب إحراجاً لدولته وإزهاقاً لروحه إلى جانب أنه لا يجوز الدخول في الحروب الأهلية لما فيها من الآثار السلبية وإشعال الفتن والشرع يسعى لإخماد الفتن”.

وشدد المنيع بالقول “لا جهاد في الحروب الأهلية وأن ما يحصل في سورية هو حرب أهلية”، مشيرًا إلى أن “الحروب الأهلية يصعب فيها تحديد الأصدقاء من الأعداء خاصة وإن كانت الدولة مسلمة”.

وكان مفتي عام السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، أعلن ايضًا أن “خروج الشباب إلى القتال في سورية غير مناسب”، وحذّر من “قيام علماء الدين في المملكة بدعوة الشباب إلى القتال في سوريا”، قائلاً “أنا لا أؤيد خروجهم للقتال مهما كان”.

وكالات

أخبار مصر – عربى – البديل