يشعلان النار فى جسديهما للمطالبة بالحصول على فرصة عمل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أشعل مصريان بمحافظة السويس النار في جسديهما، على خلفية المطالبة بوظائف، فيما تم إحباط محاولة ثالث بنفس المحافظة مساء اليوم الإثنين، وبهذه الحالات الثلاث، وصل عدد محاولات  الانتحار حرقًا في السويس خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة إلى 6 حالات، للمطالبة بوظائف.

وقد تمكن جنود من الجيش المصري، مكلفين بحماية وتأمين ديوان عام محافظة السويس (على المدخل الجنوبي لقناة السويس) من إنقاذ شاب عاطل عن العمل من الموت حرقًا، بعد قيامه بسكب بنزين على جسده وإشعال النار فيه؛ ليأسه من الحصول على فرصة عمل، بحسب مصادر أمنية.

ونشبت النيران في جزء من جسد الشاب، قبل إطفائها، ونقله إلى مستشفى السويس العام للعلاج، وجاء ذلك بعد أقل من ساعتين على إشعال عامل بـ”عقد مؤقت” النار في جسده بمقر شركة “سوميد” للبترول في ميناء العين السخنة بالسويس، للمطالبة بتعيينه بشكل دائم في الشركة، لكن زملاءه تمكنوا من إنقاذه، ونقله إلى مستشفى السويس العام في حالة حرجة.

فيما أفاد مراسل “الأناضول”، بأن اللواء سمير عجلان،محافظ السويس، تمكن قبلها بساعات قليلة من إحباط محاولة عاطل ثالث الانتحار حرقًا، بعد قيامه بسكب البنزين على جسده داخل مبنى المحافظة، لفشله في الحصول على وظيفة.

وانتشر الاحتجاج بإشعال النار في الجسد عربيًّا ودوليًا منذ أن أشعل الشاب التونسي محمد البوعزيزي النار في جسده يوم 17 ديسمبر 2010؛ إثر مصادرة شرطة بلدية مدينة سيدي بوزيد (وسط) لعربة خضراوات كان يعيش من بيعها.

وقد أشعلت وفاة البوعزيزي الثورة التونسية التي أجبرت الرئيس التونسي زين العابدين بن علي في 14 يناير 2011، لتنطلق شرارة “ثورات الربيع العربي” إلى دول عربية أخرى، مطيحة بقادة مصر وليبيا واليمن.

وكالات 

أخبار مصر – أخبار – البديل