أوباما يرشح جامع قمامة وزيرًا للعمل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، ترشيحه لمساعد وزير العدل توماس بيريز وزيرًا للعمل، خلال مؤتمر صحفي له وبيرير في البيت الأبيض اليوم الاثنين، استعرض فيه “أوباما” مسيرة “بيريز” ،التي عمل في بدايتها جامعا للقمامة، إلى أن اصبح أول محام في عائلته، وتوالى تقلد عدد من المناصب بعد ذلك.

قال أوباما : “إن خبرات “بيريز” ستجعل منه وزير عمل استثنائي”، مشيرًا إلى أن “بيريز” يؤمن بأن الحد الأدنى للأجور، هو الذي يكفي المواطن للعيش حياة كريمة، في الوقت الذي يركز فيه “أوباما” على وضع الوظائف على رأس أولوياته في ولايته الثانية.

ويساعد ترشيح “بيريز” أوباما على تلبية دعوات المجتمع اللاتيني، والأقليات، لإضافة المزيد من التنوع إلى حكومته. وأيد الناخبون من أصل لاتيني، بأغلبية ساحقة، إعادة انتخاب الرئيس أوباما في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

ويعد “بيريز” أول أمريكي من أصل لاتيني يعلن أوباما عن ترشيحه للانضمام إلى مجلس وزرائه، في ولايته الثانية رئيسًا للولايات المتحدة، ويبلغ من العمر 51 عامًا، وتعود أصوله إلى الجمهورية الدومينيكية، وهوعضو سابق في مجلس مقاطعة مونتجومري، وأشرف على شعبة الحقوق المدنية في وزارة العدل منذ 2009.

وسيخلف “بيريز” حال اعتماد مجلس الشيوخ ترشحه “هيلدا سوليس”، التي استقالت من منصبها يناير الماضي. ويعرف “بيريز” بأنه زعيم براجماتي، ويعمل على بناء التوافق في الآراء، وأشرف على الشعبة، التي عملت على حل ثلاث قضايا رئيسية للإقراض العادل، وتعزيز إنفاذ قوانين الاتجار في البشر.

وعمل “بيريز” وزيرًا للعمل في ولاية ميرلاند، بقيادة حاكمها مارتن اومالي، من 2007 إلى 2009، وسبق له العمل على مستويات المقاطعات والولايات والحكومة الفيدرالية.

أ ش أ

أخبارمصر- دولي- البديل