اجتماع بكفر الشيخ لبحث أزمة الوقود

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عقد اليوم بقاعة الاجتماعات الكبرى بديوان عام محافظة كفر الشيخ اجتماعًا لمتابعة موقف المواد البترولية ومدى توافرها بدائرة المحافظة، برئاسة المهندس سعيد سعد – السكرتير العام المساعد – وحضور نائب مدير أمن كفر الشيخ والمستشار العسكرى ومدير مباحث التموين وممثلى شركات البترول ومدير عام التموين ومدير الرقابة التموينية وبعض أصحاب محطات الوقود ومنظمات المجتمع المدنى.

وبحثوا في الاجتماع مشكلة الوقود بدائرة المحافظة التى تكمن فى سوء التوزيع وليس نقص الكميات الواردة للمحافظة البالغة 1.3 مليون لتر شهريًّا، أي أكثر من معدلها بـ200 ألف لتر، ووضع الحلول المناسبة للقضاء على المشكلة عن طريق إعادة هيكلة توزيع الوقود على المحطات، وأوصوا أصحاب المحطات بتمويل السيارات بنصف الكمية الواردة والنصف الآخر لأصحاب المخابز والمصانع، على أن يتم تخصيص محطات الرصيف بالقرى للتعامل مع المزارعين للحصول على السولار بالتنسيق مع مديرية الزراعة وشركات البترول، وتكليف رؤساء المراكز والمدن بتدبير تنكات للحصول على السولار للمدن التى ليس بها مستودعات للسولار حتى يتم التعاقد مع شركات البترول بتدبير كميات إضافية لها، وكذلك الأمر بالنسبة لأصحاب الأنشطة التجارية والصناعية.

كما تضمن الاجتماع تشديد الرقابة على محطات التموين بمعرفة مباحث التموين ومفتشي الرقابة التموينية وإدارة المرور لضبط وتنظيم السيارات بالمحطات ومنع تمويل الجراكن والبراميل التى أدت إلى اشتعال الأزمة، حتى يمكن القضاء على السوق السوداء.