أوغلى يدعو لإشراك الأقاليم الجنوبية في حوار السلام بتايلاند

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلى لإشراك ممثلين عن الأقاليم الجنوبية في حوار السلام في تايلاند.

وأعرب أوغلي عن أمله في أن يترافق حوار السلام بين حكومة تايلاند والجبهة الثورية الوطنية مع تدابير ملموسة لبناء الثقة، من خلال السماح لأطراف أخرى معنية بالدخول في العملية، وخلق محيط ملائم لتحقيق سلام عادل ودائم.

وأرسل إحسان أوغلى – لتحقيق هذا الغرض – خطابات إلى حكومتي تايلاند وماليزيا، معربا فيها عن أمله بأن يتم إضافة هذه الأطراف من الأقاليم الحدودية الجنوبية لتايلاند في عملية الحوار المبنى على اتفاق 28 فبراير 2013 بين بانكوك والجبهة، وذلك سعيا لبلوغ سلام دائم في المنطقة.

وكان الجانبان قد وقعا على اتفاق في 28 فبراير الماضي، بغية بدء حوار سلام يرمي إلى حل مشكل الأقاليم الحدودية الجنوبية في إطار الدستور التايلاندي، وذلك بوساطة ماليزية.

وقالت منظمة التعاون الإسلامي في بيان لها، إن المنظمة تعتقد أنه لكي يتسنى للحوار تحقيق التطلعات المشروعة للشعب في تلك المنطقة، لابد له أن يعالج الأسباب الجذرية للمشكلة، وأن يتصدى للمسائل المرتبطة بمشاكل الهوية والثقافة واللغة والعدل والتنمية والمشاركة السياسية والشئون الداخلية.

اخبارمصر-البديل