المصرف الإفريقى يدشِّن شبكة بيانات تغطى 20 دولة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

دشن  المصرف الإفريقي للتنمية، وفقا لما نقلته الوكالات الإخبارية الإفريقية، شبكة مفتوحة للبيانات، تغطي 20 بلدًا إفريقيًا، سعيًا لتعزيز إدارة المعلومات وإشاعتها عبر إفريقيا.

وتعد الشبكة، جزء من مبادرة البرنامج  مبادرة “طريق إفريقيا السريع للمعلومات” الذي أطلقه المصرف الإفريقي للتنمية، ويهدف إلى تحسين إدارة المعلومات وإشاعتها عبر القارة.

وقسم المصرف الافريقى الدول المستفيده الى مرحل، شملت المجموعة الاولى كل من الجزائر والكاميرون والرأس الأخضر والكونغو الديمقراطية وأثيوبيا وملاوي والمغرب وموزمبيق وناميبيا ونيجيريا وغانا ورواندا والكونغو والسنغال وجنوب إفريقيا وجنوب السودان وتنزانيا وتونس وزامبيا وزيمبابوي.

  ويخطط المصرف، وفقا لما نقلت الوكالات الافريقية، الى ان يغطى البرنامج بقية البلدان الإفريقية بحلول يوليو المقبل. ويستهدف المشروع انشاء شبكة مفتوحة للبيانات، عبارة عن أداة سهلة، لاستخراج معلومات تسمح بإنشاء ومقاسمة التقارير، ومشاهدة بيانات متعددة المحاور والقطاعات والبلدان ضمن جداول ووثائق وخرائط.

وأشار البيان، الذي اطلقه المصرف الى أن المستخدمين يمكنهم الوصول عن طريق البرنامج إلى جملة واسعة من البيانات التنموية، حول البلدان الإفريقية عن طريق مصادر رسمية دولية ووطنية متعددة. كما ستسمح الشبكة بتسهيل رصد وتحليل ومقاسمة البيانات بين البلدان ومع شركاء التنمية. وسيساعد البرنامج على تسهيل تنقلات رأس المال، كما يسهل نقل المعلومات، ما يساعد على التنمية والشفافية داخل القارة، ما يسهل النهوض بالقارة.