“البديل” تنشر كواليس مؤتمر “مرسي” بسوهاج

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

علمت “البديل” من مصادر مطلعة أنه فور وصول الأسماء المحدد دخولها للمؤتمر الشعبي الرئيس محمد مرسي بسوهاج، الذي أقيم بالصالة المغطاة باستاد سوهاج الرياضي، طلب الحرس الجمهوري بطاقات الرقم القومي من الحضور، وبدأ في السماح للمسجلة أسماؤهم بالدخول في حوالي الساعة العاشرة وحدثث مشادات كثيرة بسبب منع شخصيات إعلامية وصحفيين من الدخول .

وأوضحت المصادر أن 150 شخصا ًمن الشخصيات العامة في سوهاج والعمد والمشايخ دخلوا القاعة، وفي حدود الثانية ظهرأ تكتلت مجموعات كبيرة عند البوابة وبدأت في الدخول حتى امتلأت الصالة المغطاة عن آخرها .

بعدها دخل رفاعة الطهطاوي -رئيس ديوان الجمهورية قبل دخول الرئيس وتحدث مع الحاضرين ثم دخل الرئيس مرسي وبدأ مجموعة من الحاضرين والمنتمين لحزب الحرية والعدالة بالهتاف له لدقائق “إحنا فداك ياريس”.

ثم تكلم يحيي عبد العظيم -محافظ سوهاج، كلام وصفه المصدر بانه إنشائي ولا يحمل أي جديد مما أثار غضب كثير من الحاضرين.
وأكد المصدر أن المؤيدين لمرسي لم يعطوا الفرصة لأحد من الحاضرين التحدث عن شكواه أو المشاكل التي تواجه المحافظة، فكلما شرع أحد بالوقوف لعرض مشكلة أعادوا الهتاف بشكل مستفز.

وعندما هتف أحد الحاضرين بصوت عالي ” غير حكومة يا ريس ” توجه إليه أحد شباب الإخوان وقال له “لا نريده أن يغيرها” وحدثت مشادة كلامية بينهما.

وبدأ الرئيس بالحديث الذي استمر لمدة لم تتعدى 15 دقيقة، جمع خلالها رفاعة الطهطاوي كثير من الشكاوي الورقية التي أكد مرسي أنه سيطلع عليها جميعا، وبمجرد خروج الرئيس من الصالة المغطاة حدثت حالة هرج ومرج وكثير من المشادات بين الحاضرين الذين اتهموا مجموعة من الشخصيات أنهم فلول، لكن سرعان ما خرج الجميع بسبب علمهم بحدوث إشتباكات خارج الاستاد.