“إسرائيل” تفرج عن وثائق “التمهيد لتوقيع اتفاقية كامب دايفيد ” لأول مرة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

سمح أرشيف الحكومة الصهيونية اليوم،الأحد، بنشر 11 وثيقة عن زيارة الرئيس الأمريكي السابق “جيمي كارتر” لإسرائيل في الثاني عشر من شهر مارس عام 1979، وأوضحت الحكومة أن نشر هذه الوثائق بعد مرور 34 عاما على الزيارة جاء بمناسبة زيارة “باراك أوباما” المقررة يوم الأربعاء القادم.

وأشارت صحيفة “هآرتس” أن زيارة الرئيس الأمريكي الأسبق كارتر قد مهدت الطريق أمام توقيع معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر، مضيفة أن الوثائق التى تم نشرها تتضمن بروتوكلات لجلسات الحكومة الصهيونية في ذلك الوقت بقيادة مناحم بيجن.
 
وعلى حد ما نقلته الصحيفة الإسرائيلية عن هذه الوثائق فإن المباحاثات بين كارتر وبيجن شهدت توترا على إثر رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي التوقيع على معاهدة السلام، مطالبا بإدخال بعض التعديلات على بنود الاتفاقية.
 
وأضافت الوثائق الأرشيفية أنه تم التوصل إلى صيغة جديدة في بنود الاتفاق في اللحظة الأخيرة قبل مغادرة كارتر لإسرائيل، وعلى الفور توجه كارتر إلى القاهرة وحصل على موافقة أنور السادات على بنود الاتفاقية وتم التوقيع عليها في السادس والعشرين من شهر مارس 1979.
 
وأوضحت الوثائق أن رئيس الوزراء وأعضاء حكومته بحثوا قضية مصير قطاع غزة، وأعربوا عن قلقهم من أن تسعي مصر للحصول على موطئ قدم لها في غزة أو إعادة السيطرة عليه مرة أخري.