افتتاح الدورة الثانية من مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية غدًا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تنطلق غدًا “الاثنين” الدورة الثانية من مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، الذي تنظمه مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، برئاسة المخرج سيد فؤاد، حيث اختارت إدارة المهرجان هذا العام دولة “مالي” لتكون ضيف شرف المهرجان، ويعرض خلال حفل الافتتاح الذي سيقام في قصر ثقافة الأقصر فيلم “ساحرة الحرب” من الكونغو الديمقراطية، والفيلم من إخراج كيم نجويان.

ويضم المهرجان 7 أقسام، ويشارك فيه 18 فيلمًا في مسابقة الأفلام الروائية والتسجيلية الطويلة من 17 دولة إفريقية، منها تونس والمغرب والجزائر والسنغال وجنوب إفريقيا وكينيا ونيجيريا والكاميرون وإثيوبيا، ويمثل مصر في هذه المسابقة الفيلم الروائي الطويل “الخروج إلى النهار” للمخرجة هالة لطفي.

أما قسم الأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة يشارك فيه 30 فيلمًا من 28 دولة، ويمثل مصر في مسابقة الفيلم القصير فيلم “على الحدود” للمخرج محمد الأشهب، والفيلم الروائي القصير “مركب ورق” للمخرج حلمي نوح، وفيلم “زكريا” للمخرج عماد ماهر، والفيلم الروائي القصير “نور” إخراج أحمد إبراهيم.

ويضم القسم الرسمي خارج المسابقة 13 فيلمًا من 10 دول، منها مصر التي تشارك بثلاثة أفلام، هي فيلم “بحري” للمخرج أحمد غنيمي، وفيلم “لعبة البيت” للمخرج محمد الوصفي، وفيلم “كونكورد 5” للمخرج حلمي عبد المجيد، بالإضافة إلى مشاركات من تنزانيا والسودان ومالي وزيمبابوي وموريتانيا وجنوب إفريقيا.

أما قسم ثورات الربيع العربي التي منحها المهرجان هذا العام اسم شهيد الصحافة حسين أبو ضيف، يشارك فيها 9 أفلام، كما يمنح جائزة باسم الصحفي الشهيد الحسيني أبو ضيف للفيلم الذي يدعم قضية حرية الرأي، ويشارك من ليبيا الفيلم التسجيلي “أصوات نسائية في الثورة الليبية” للمخرجة فاطيما موسوي، ومن مصر يشارك فيلم “عيون الحرية” للمخرج أحمد صلاح سوني، وفيلم “قصص من التحرير” للمخرج خالد السيد، ومن اليمن يشارك الفيلم التسجيلي “الثائر المتردد” إخراج شين ماكاليستر، ومن سوريا يشارك فيلم “عن الثورة والفن” إخراج يامن منذر، وتشارك تونس بفيلم “يا من عاش” إخراج هند بو جمعة.

ويضم قسم الدياسبورا (الأفارقة المغتربين) الذي ينظم بالتعاون مع سينماتيك فرنسا 10 أفلام، ويعرض في قسم بانوراما الرسوم المتحركة 20 فيلمًا من 9 دول إفريقية، وبرنامج السينما المصرية المستقلة يشارك فيه 5 أفلام.

وتضم لجنة تحكيم مسابقة الفيلم الطويل المخرجة تسيتستي دانجاريمباجا من زيمبابوي، والمخرج المالي شيخ عمر سيسوكو، والمخرجة التونسية مفيدة التلاتي، ومدير التصوير والمخرج محسن أحمد والفنانة ليلى علوي.

وتتكون لجنة تحكيم الفيلم القصير من الناقدة والكاتبة الصحفية أومي ندور من السنغال، والمخرجة السينمائية تسيتستى دانجارمباجا من زيمبابوي، والمخرج والممثل سيدى فسارا دياباتى من مالي، بالإضافة إلى المخرجة السينمائية كاملة أبو ذكري، ومهندس الديكور فوزي العوامري.

وتشمل لجنة تحكيم قسم أفلام الثورات “جائزة الحسيني أبو ضيف” الناقد طارق الشناوي والناقدة علا الشافعي والناقد ياسر محب.

يكرم المهرجان هذا العام 5 شخصيات أثروا السينما المصرية والإفريقية، منهم المخرج المالي سليمان سيسيه، والناقد السينمائي المصري سمير فريد، ومخرجة الرسوم المتحركة المصرية شوريكار خليفة، ورائد الرسوم المتحركة في إفريقيا مصطفى الحسن، والفنانة يسرا، كما أهدت إدارة المهرجان دورتها الثانية إلى اسم المخرج الكبير الراحل عاطف الطيب والناقد السينمائي التونسي ومؤسس مهرجان أيام قرطاج السينمائية طاهر الشريعة.

يقام ضمن فاعليات مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية 5 ندوات رئيسية، تبدأ مع ثاني أيام المهرجان الثلاثاء 19 مارس، بندوة عن سينما الأفارقة المغتربين (الدياسبورا)، ضيوفها هم المخرج عبد الرحمن سيساكو والناقد سمير فريد والكاتب والسيناريست سيد فؤاد، ويوم الأربعاء يقيم  المخرج مصطفى الحسن والدكتور محمد غزالة ندوة بعنوان “بانوراما الرسوم المتحركة”.

أما يوم الخميس الموافق 21 مارس، تقام  ندوة بعنوان “السينما المستقلة مشاكلها والعقبات التى تواجهها”، يحضرها المخرج شريف مندور والمنتج محمد حفظي، أما يوم الجمعة 22 مارس يقيم المؤلف مارتن بوسا ندوة بعنوان “السينما فى جنوب إفريقيا”.

وتختتم ندوات المهرجان يوم السبت 23 مارس بندوة عن  “السينما الإفريقية فى الألفية الثالثة”، ويشارك فيها الناقد أوليفيه بارليه والناقد بابا ديوب والمترجمة المترجمة فرح سوميز.

وقد بدأت فاعليات ورشة صناعة الفيلم الذي يشرف عليها المخرج الإفريقي الكبير هايلي جريما يوم الجمعة الماضية بمشاركة عدد من شباب مخرجي معهد السينما من مصر وإفريقيا، يتبعها إنتاج مجموعة من الأفلام القصيرة ستعرض في حفل ختام المهرجان.

كما يقيم المهرجان في دورته الثانية ورشة للرسوم المتحركة تقام بالتعاون مع الفرع الإقليمي للاتحاد الدولي للرسوم المتحركة – أسيفا مصر،كما تم رصد جائزة خاصة لأحسن فيلم رسوم متحركة إفريقي من إهداء الاتحاد الدولي للرسوم المتحركة، بالإضافة إلى إصدار كتاب عن تاريخ فن التحريك، وتضم لجنة تحكيم ورشة الرسوم المتحركة: المخرجة شويكار خليفة، ورائد الرسوم المتحركة في إفريقيا المخرج مصطفى الحسن، والمخرج الكاميروني نرسيس يومبي، ود. محمد غزالة، ومصمم الجرافيك هاني المصري.

وتقام أيضا ورشة للنقد السينمائي يديرها الناقد الفرنسي أوليفيه بارليه مدير برامج السينما الإفريقية في مهرجان كان السينمائي الدولي تستمر أربعة أيام، يشارك فيها عدد من النقاد الشباب من مصر وإفريقيا، ويقوم مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية بترجمة كتاب أوليفيه حول السينما في القارة السمراء في الألفية الثالثة.