“تواضروس” يترأس صلاة قداس ذكرى رحيل البابا شنودة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أقيم صباح اليوم الأحد قداس الذكرى السنوية الأولى للبابا الراحل الأنبا شنودة الثالث، وذلك بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

قال البابا تواضروس خلال العظة: ” أصبح شهر مارس لا يمثل بالنسبة لنا فصل الربيع فحسب ولكن أيضا أصبح ذكرى لرحيل آباء سيرتهم عطرة ورائحة أعمالهم ذكية وأثروا كثيرا فى الكنيسة، مضيفا: مثل البابا كيرلس السادس وأبونا بيشوى كامل والأب ميخائيل البحيرى وأخيرا البابا شنودة الثالث.

وتابع قائلاً: “عندما نتذكر الذين رحلوا لا نتذكرهم بحزن ولا بألم، ولكن بفرح، لقد تعلمنا منهم ومازلنا نرتوى بكل ما قالوه وكأنهم كانوا على الأرض سفراء السماء.

واختتم تواضروس عظته: “البابا شنودة والذين رحلوا وذكرناهم، عاشوا فى الحياة النقية وهذه العين النقية جعلتهم فى طريق القداسة، ونحن ننظر إليهم ونتمتع بهم ونشتم رائحة أعمالهم العطرة، ويعطينا الرب أن نتمثل بهم ونسلك فى الطهارة والبر والتدبير الحسن، وان تكون لنا هذه العيون النقية وهذا التدبير الحسن كل أيام حياتنا.