تحفظ سلفي بعد مساعي تقنين وضع اللجان الشعبية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أثار طلب الجماعة الإسلامية بتقنين أوضاع اللجان الشعبية وطلب عرض ذلك في مجلس الشورى حفيظة القوى السياسية، وذلك بعد أن أجمعوا على أن القانون يخدم ميلشيات الجماعات الإسلامية، وهو ما تحفظ عليه التيار السلفي.

فمن جهته أكد الأمين العام لحزب النور السلفي المهندس جلال مرة رفضه تقنين وضع اللجان الشعبية في الشارع المصري، موضحاً أن الحزب لم يتخذ حتى الآن قرارًا نهائيًّا بشأن الموافقة على ذلك المقترح من عدمه.

وأشار الأمين العام لحزب النور في تصريحات لـ “البديل” إلى أن الإصرار على تمرير القانون يؤكد وجود مليشيات مسلحة لبعض التيارات الإسلامية تبغي بذلك تقنين أوضاعها في الشارع، مطالباً الشرطة بضرورة التطلع لمهمتها الأساسية في حفظ أمن البلاد والمواطنين، قائلاً “الشرطة لديها من المقومات ما يؤهلها للقيام بمهامها دون انتظار العون من أحد”.

الأمر ذاته رفضه حزب الأصالة “السلفي”، حيث أكد إيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة السلفي أن اللجان الشعبية عند اقتراحها كان وقت إعلان الشرطة العصيان، لكن بعد أن تعهد رجال الشرطة بمواصلة عملهم، فلا فائدة من تلك اللجان.

وأوضح شيحة أنهم يتواصلون الآن مع أعضاء الجماعة الإسلامية لإقناعهم العدول عن ذلك، خاصة أن الوضع السياسي الحالي محتقن في الشارع.

بينما أعلنت الجبهة السلفية موافقتها على تقنين وضع اللجان الشعبية؛ من أجل حفظ الأمن في الشارع من مثيري الشغب ومن المحاولين الانقلاب على الشرعية، فمن جهته قال عضو الجبهة أحمد مولنا في تصريحات لـ “البديل” إن الشرطة لا تعمل بكامل طاقتها، ويجب مساعدتها شعبيًّا لحين استعادة سيطرتها على الأوضاع مرة أخرى.