“النخبة والثورة” كتاب يكشف خبايا فساد المؤسسات السياسية الموروثة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

صدر عن دار العين للنشر كتاب “النخبة والثورة” الدولة والإسلام السياسي والقومية والليبرالية للكاتب نبيل عبد الفتاح.

“النخبة والثورة” يتعرض بدقة للكشف عن الاختلالات السياسية والمؤسسية والنخبوية الموروثة والمستمرة التى كشفت عنها الانتفاضة الثورية والناتجة عن التسلطية وثقافتها القمعية، وعمليات التجريف والتآكل لتقاليد الدولة / الأمة الحديثة والمعاصرة فى مصر.
“النخبة والثورة” دراسات فى الصراع على الدولة والأمة الحديثة، يدور بين عديد الأطراف على روح مصر وتقاليدها، ومواريثها السياسية والاجتماعية الحديثة.

تتجلى النزاعات الراهنة حول طبيعة الدولة الحديثة والأمة، و”الفرد” ودوره وحقوقه وحرياته “وحرماته” الشخصية، وعلى حقوق المرأة و”الأقليات” على اختلافها. صراع على استمرارية أو انقطاع نسيج الوحدة والاندماج والتكامل الوطنى فى إطار التنوع والتعدد بأنماطه كافة، وفى ظل هندسات دستورية وقانونية وحقوقية حداثية.
ويعتبر الكتاب جزء من مشروع بحثي وفكري مفتوح ومتجدد للمؤلف عن سوسيولوجيا الدولة، والنظام السياسى، والدين والثقافة، والجماعات السياسية، وميلاد “الفرد” المتعثر، والنظام الدولى والعولمة عمل بحثى ضمن عديد الكتب المصحف والسيف: صراع الدين والدولة فى مصر، وخطاب الزمن الرمادى، وعقل الأزمة، والنص والرصاص، وسياسات الأديان، والخوف والمتاهة، والدين والدولة والطائفية وكتب أخرى.