توافد أعضاء الجالية المصرية على السفارة بصنعاء للإدلاء بأصواتهم فى الاستفتاء على مشروع الدستور

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بدأ توافد أعضاء الجالية المصرية باليمن منذ صباح اليوم الاربعاء الى مقرالسفارة المصرية بالعاصمة صنعاء للإدلاء بأصواتهم فى الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد.. والتي تستمر حتى السبت المقبل. وقد فتحت السفارة ابوابها امام المصريين باليمن اعتبارا من الثامنة صباحا للتصويت بشكل مباشر او بالبريد في مقرها بصنعاء..و يستمر التصويت حتى الثامنة من مساء السبت القادم .

ويبلغ عدد الناخبين اعضاء الجالية المصرية الذين سيدلون بأصواتهم على مدى 4 أيام 440 شخصا . وتجدر الاشارة إلى انه فى الوقت الحالى لا تتوفر إحصائيات دقيقة عن عدد المصريين في اليمن، غير أن التقديرات تشير إلي أن الرقم الإجمالي تراجع من نحو10 آلاف شخص إلي بضعة آلاف فقط حاليا. وتفيد بيانات الجهات اليمنية أن العدد ربما يكون أكبرمن ذلك لأن كثيرا من المصريين لم يسجلوا بياناتهم بالسفارة المصرية أو يحصلوا علي إقامات شرعية ، ويعمل أغلب المصريين في اليمن في قطاعات التدريس الجامعي والأساسي والقطاع الصحي والتجاري، ومشاريع القطاع الخاص وأعمال المقاولات فضلا عن وجود خبراء ماليين وإقتصاديين في منشآت حكومية يمنية. ويبلغ عدد من لهم حق التصويت والاستفتاء على الدستور فى الخارج 568 ألفا و804 ناخبين فى أكثر من 48 دولة حول العالم، فى حين يصل عدد من لهم حق التصويت داخل مصر 50 مليونا و407 آلاف، و266 ناخبا.