بالفيديو: سيدة تقتحم مقر حزب الحرية والعدالة بالسويس

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

اقتحمت إحدى السيدات مقر حزب الحرية والعدالة بالسويس حيث لم تستطع قوات الأمن أو أعضاء الحزب من منعها من المرور أو الدخول إلى مقر الحزب، وهى فى حالة من الصراخ والعويل والهياج على ما وصلت إليه البلاد من حرب أهلية فى صراعها على كرسي الحكم – بحد قولها.

وأطاحت السيدة بكل ما قابلها من أثاث ورجال وأخذت فى نهرهم على ما شاهدته منهم خلال يوم الجمعة الماضي وقيامهم بضرب وقنص المتظاهرين حيث أكدت السيدة وهى فى حالة إعياء شديد أنها أمسكت بأسلحة مع ملتحين من أعضاء الحزب يوم الجمعة الماضى منها السيوف والمسدسات والبنادق والشوم ، بالإضافة إلى مشاهدتها لأكوام الزلط وكسر الرخام وزجاجات المولوتوف بداخل مقر الحزب وقالت إنها أمسكت بالأسلحة من أيادي “السنية والملتحين” من أعضاء الحزب وصرخت فيهم: “هو ده الإسلام تقتل أخوك بالسيف.. هي دى مصر”!

وأضافت السيدة أنها شاهدت بلطجية كانو يقفون بصحبة أعضاء الحزب بعد تأجيرهم لقتل المتظاهرين وأخذت تصرخ بكلمات وجهتها لأعضاء حزب الحرية والعدالة بالسويس ولرئيس مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان بالسويس سعد خليفة، قائلا: “اتقوا الله فى مصر.. اتقوا الله فى أولادنا.. اتقوا الله فى عيالنا اللي هتموت.. مصر فى إديكم اتقوا الله فيها”.

  وأكدت السيدة أنها من أهل المنطقة وتدعى “حنان”، و سبب ثورتها وغضبها ضد جماعة الإخوان المسلمين يأتى بعد مشاهدتها لأعضاء الجماعة يوم الجمعة الماضي وهم يقومون بقتل الشباب من أهالى السويس من أجل كرسي الحكم والدفاع عن الرئيس محمد مرسى والتي أنهت كلماتها بقول “ملعون أبو الكرسى”.