مجدي الجلاد في الليلة مع هاني: لو أنا فلول يبقى الرئيس محمد مرسي فلول

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

وصف الكاتب الصحفي مجدي الجلاد مصر بأنها أشبه بلعبة الشطرنج، وأسقط مراكز قطع الشطرنج على بعض الشخصيات السياسية على الساحة، فقال: المهندس خيرت الشاطر هو الوزير، والملك هو الرئيس محمد مرسي؛ لأنه ببساطة مركز الملك في الشطرنج صوري، أما الوزير فهو الذي يتحرك بحرية.

وأردف الجلاد ضيف برنامج “الليلة مع هاني” مساء أمس، حديثه عن لعبة “الشطرنج” التي أهداها إلى الفنان هاني رمزي في بداية الحلقة، قائلاً: المواطن المصري أشبه ما يكون إلى “الفيل” حركته ثقيلة ويمشي في انعراجات على الرغم من أنه يمتلك المؤهلات التي تجعله نموذجاً يحتذى به، ولا ننسى عندما طلب الرئيس باراك أوباما من الشباب الأمريكي أن يتعلموا من شباب مصر ويتخذوهم قدوة عقب الثورة.

أما مركز الحصان في لعبة الشطرنج، فقال الجلاد: الإخوان هم الحصان؛ لأنهم قفزوا على الثورة كما يقفز الحصان فوق رءوس قطع الشطرنج، ولكني أعترف أن الإخوان ساهموا في الثورة، لكنهم سيطروا على البلد كلها، والمشكلة الكبرى أن الملك – ويقصد “مرسي” – لم يقتنع أنه رئيس لكل المصريين.

وأضاف الجلاد أن كرسي الرئاسة في مصر مفخخ بـ “الخوازيق”، حسب وصفه، وفسر وصفه قائلاً إن الحاكم المصري في أول أيام حكمه لا يستريح أثناء جلوسه على الكرسي المفخخ بالخوازيق الصغيرة، لكن مع مرور الوقت يتكيف معها إلى أن يصبحا جزأين لا يتجزآن حتى ساعة معينة يذهب كل شيء عندما يفجر الشعب غضبه في الحاكم المنتفخ الديكتاتور.

وأشار الجلاد في حديثه عن الديكتاتورية أن للحاكم الديكتاتوري خمس صفات، فهو بعين وأذن واحدة ونصف أنف لا يرى ولا يسمع ولا يستشعر الغضب، كما أنه قادر ألا يصدق إلا نفسه، ولا يؤمن إلا بمثل إنجليزي “ليس أنا”، ورداً على سؤال هاني رمزي: لو الشعب اتخنق يعمل إيه يا مجدي؟ رد قائلاً: حل واحد فقط، يعمل ثورة.

وفي الفقرة التفاعلية مع معجبي صفحة البرنامج على موقع الـ “فيس بوك” وجه أحد معجبي صفحة البرنامج سؤالاً لضيف الحلقة التاسعة الكاتب الصحفي مجدي الجلاد: لماذا يقال عنك إنك فلول على الرغم من أنك كنت تعارض النظام القديم؟ فرد الجلاد: لو أنا فلول يبقى الدكتور محمد مرسي فلول، يبقى الإخوان فلول؛ لأني كنت معارض أكثر منهم، فأنا اللي وجهت للرئيس مبارك مقال إنذار ومن يعزل الرئيس مبارك، وكنت وحدي أحارب وصوتي واضح.

واختتم إجابته عن السؤال بقوله: “اللي بيقول لي فلول فـأنا باقول له أنت وأهلك اللي فلول”.