مسيرتان بالإسكندرية لرفض الإعلان الدستوري وتدخل الرئيس في أعمال القضاء

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

انطلق العشرات من حركة شباب 6 إبريل بالإسكندرية وعدد من المستقلين مسيرة من أمام محطة ترام سان استيفانو إلى محطة بولكلى؛ للمطالبة بإلغاء الإعلان الدستوري واستقلال القضاء، وحل الجمعية التأسيسية للدستور وإحلالها بأخرى تمثل كافة أطياف المجتمع المصري.

وردد المتظاهرين هتافات، من بينها: “خلعنا نظام ما بيسمعش وجبنا نظام مابيفهمش”، و”ثورة ثورة حتى النصر.. ثورة لحد ما تنضف مصر”، و”تأسيسية تأسيسية.. مش عايزين دستور حرامية”، و”يا دي الذل ويا دي العار.. الإخوان ضربوا الثوار”، و”أول خطوة ديكتاتورية.. الجمعية التأسيسية”.

من جانبه طالب محمود الخطيب، المتحدث الإعلامي لحركة شباب 6 إبريل بالإسكندرية، باستقلال القضاء، مشيرًا إلى أن الإخوان يعتبرون هم الفلول، فقد حصن مرسي الجمعية التأسيسية للدستور بالإعلان الدستوري الذي سيصدر دستوراً يعبر عن الإخوان فقط وليس للمصريين جميعاً.

وأكد الخطيب أنه لن يسمح بصناعة ديكتاتور جديد، محملاً له مسئولية وفاة عضو الحركة بالقاهرة جابر صلاح وكل الشهداء، مؤكداً أنهم لن يتركوا الشارع حتى يتم إلغاء الإعلان الدستوري. وبينما تمر المسيرة أمام قسم شرطة الرمل، ردد المتظاهرون هتافات “الداخلية بلطجية “، في حين وقف الضباط يشاهدون في صمت.

كما انضمت لهم مسيرة أخرى لعشرات المتظاهرين انطلقت من أمام نادي القضاة؛ للتضامن معهم.