350 متظاهرًا إخوانيًّا وسلفيًّا يؤيدون قرارات الرئيس مرسي في مطروح

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تجمع أكثر من 350 من جماعة الإخوان المسلمين والدعوة السلفية متظاهرين مساء أمس الأحد أمام مقر حزب الحرية والعدالة بشارع الإسكندرية بقلب مرسى مطروح؛ للتعبير عن تاييدهم للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مرسي.

بدأت التظاهرة بمسيرة خرجت من مسجد الفتح، وتقدمها القيادي السلفي جابر عوض الله أمين عام حزب النور والشيخ فؤاد زغلول أمين عام حزب الحرية و العدالة، والتف حول التظاهرة عدد من المواطنين.

وانتهت المسيرة أمام مقر حزب الحرية والعدالة، وتجمع المتظاهرون مع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، حيث كانت تقف سيارة نصف نقل مجهزة كمنصة ومزودة بمكبرات الصوت.

وبدأت فاعليات التظاهرة بكلمات تأييد للرئيس وقراراته، والتي ألقاها كل من أمين حزب النور وأمين حزب الحرية والعدالة.

وقام الشيخ حكيم عبد المجيد بالهتاف وإطلاق العبارات الحماسية في المتظاهرين والتي تدعو للموت في سبيل الشريعة. ثم خطب الشيخ حكيم فى الحضور قائلاً: “إننا نؤيد قرارات الرئيس محمد مرسي بمطروح، وإن البرادعي طلب تدخل الجيش وأمريكا والدول الأوربية، ولكن أخزاه الله، وخيب مسعاه”.

وانتهت التظاهرة بارتفاع أذان العشاء، حيث عاد السلفيون إلى مسجد الفتح، بينما صعد عدد من أعضاء الإخوان المسلمين إلى مقر حزب الحرية والعدالة.