بالفيديو.. داعية سلفي: مرسي “أمير مؤمنين” لا يجوز الخروج عليه.. و”الإخوان” لا بد أن يتوبوا لخروجهم على أمير المؤمنين السابق

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

وصف الداعية السلفي رفعت أحمد الشال -أحد مشايخ السلفية بدمنهور- الرئيس محمد مرسي بـ”أمير المؤمنين الذي لا يجوز الخروج  أو الاعتراض علي قراراته” مطالبًا المصريين بالسمع والطاعة للرئيس باعتباره أمير المؤمنين.

ووصف الشال في مقطع “فيديو” له علي موقع  “يوتيوب” الرئيس المخلوع حسني مبارك بـ” أمير المؤمنين السابق”، الذي كان يجب عدم الخروج عليه وطاعته، مبررًا قوله بالآية القرآنية التي تقول: “و أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم“.

وأضاف “الشال” قائلًا: “بسبب خروج المصريين علي أمير المؤمنين السابق  حسني مبارك أصبحت الثورة بين عوجين“.

واستشهد الشال بحديث الرسول “صلي الله عليه وسلم” الذي قال فيه: “إن السلطان ظل الله على الأرض من أهانه أهانه الله ومن أكرمه أكرمه الله” مؤكدًا أن الثوار لو أصروا على الخروج على “مرسي” فسيعم الخراب على مصر- حسب قوله

وطالب الشال جماعة الإخوان المسلمين بإعلان توبتها عن الخروج على حسني مبارك -أمير المؤمنين السابق-،  مشيرًا إلى أن قرارات “مرسي” لا يجوز الخروج عليها ولو كانت خاطئة، مبررًا ذلك بأن مرسي لم يكفر أو يمنع الصلاة حتى يثور المسلمون عليه.

ووصف الشال  الثوار والمتظاهرين بالتحرير وميادين مصر بالجهلة الذين يحرقون مقرات الجماعة، مطالبًا إياهم بالعودة إلي منازلهم وأن يسمعوا ويطيعوا الحاكم -أمير المؤمنين محمد مرسي- حسب قوله.

وأشاد “الشال” بجهاز أمن الدولة المنحل، واصفًا إياه بالجهاز الذي يحفظ أمن البلاد، الذي لم يسجن إلَّا الملتحين الذين يكفرون الناس، مؤكدًا أن ما كان يفعله حق شرعي.