العوا: لم أتقلد أي منصب في مؤسسة الرئاسة حتى أستقيل منه .. وبرهامي: المجلس الوطني لا قيمة له

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

نفى الدكتور محمد سليم العوا، المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، ما تردد من أنباء عن استقالته من منصب مساعد رئيس الجمهورية، نافيا تعيينه في أي منصب من الأساس.

 وأكد “العوا” استمرار إسهامه في عمل الجمعية التأسيسية لوضع مشروع الدستور حتى انتهائه، موضحا في بيان أصدره اليوم، أن علاقته بمؤسسة الرئاسة وبالرئيس محمد مرسي لا تعدو أن تكون علاقة مواطن يتطوع بما لديه من خبرة ومعرفة لتقديم المشورة عند طلبها، إعلاء لمصلحة الوطن على كل مصلحة فردية أو شخصية.

ومن ناحية أخرى، أكد الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية رفضه لتنصيب مجلس وطني غير منتخب .. مشيرا إلى أنه لا قيمة له ولا اعتداد به، وأن أي طعن على شرعية الرئيس ضد مصلحة مصر.

وشدد برهامي – في تصريحات له اليوم – على ضرورة الحوار بين كل القوى والأحزاب السياسية، بدون شروط أو فرض رأي الأقلية على الأغلبية.

 وطالب برهامي القوى السياسية بأن تراعي مصلحة مصر وعدم إدخالها إلى نفق مظلم لهدم مؤسسات الدولة، متسائلا “إذا هدم مجلس الشورى والجمعية التأسيسية والرئاسة .. فماذا يبقى بعد ذلك من الدولة؟”.

 وأشار إلى أن الذين يطالبون بهدم كل هذه المؤسسات يطالبون بفوضى تدمر البلاد، معلنا عن رفضه حرق مقرات جماعة  الإخوان المسلمين الذي يعد أسلوبا غير سلمي وغير مقبول – حسب قوله.

وكانت القوى السياسية الرافضة للإعلان الدستوري الاخير قد شكلت مجلسا وطنيا لإدارة الأزمة التي نشبت بين المعارضة والحكومة بسبب الإعلان الدستوري الأخير.

أ ش أ

البديل أخبار/ مصر