آراء بعض الفنانين والإعلاميين حول الإعلان الدستورى والأوضاع الحالية التى تمر بها مصر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عبر بعض الفنانين والإعلامين عبرموقع التواصل الاجتماعي  “تويتر” عن آرائهم حول الإعلان الدستورى والأوضاع الحالية للبلاد مستنكرين ما وصلت إليه البلاد ورافضين الديكتاتورية والاستبداد.

قال الفنان نبيل الحلفاوى”لا يجب أن نقع فى خطأ خلط الأوراق ,ولا يستفيد من خلط الأوراق إلا الغشاشون”-على حد قوله.

من جهة أخرى قال حمزة نمرة” للأسف المجتمع المريض بالجهل والاستقطاب والتناحر السياسى لا ينتظر غير ديكتاتور جديد يضعه تحت ضرسه فإما عادل أو جبار .يا حسرة-على حد قوله.

وذكر خالد الصاوى” أول العبودية أن تقبل بتنفيذ أمر غير عادل صادر ممن لا يملك, أول التحرر أن تقول لا-على حد تعبيره.

وقال خالد النبوى” نحن ضد إعادة إنتاج الديكتاتور,وعلينا التفكير بهدوء فيما يجب علينا فعله والتحقيق من أى معلومة قبل نشرها و أن نسعى جميعا فى اتجاه توحيد الناس حتى نخرج جميعا من هذه الورطة”.

وأضاف حمدى قنديل” القانون ينص على إعادة المحاكمات لو توفرت أدلة جديدة دون الحاجة لإعلان دستورى”.

وقال علاء الاسوانى”مرسى تحول الى ديكتاتور لا يهمنى ما يريد ان يفعل واجبنا أن نمنعه من الاستبداد دفاعا عن القانون والحرية وأى ديكتاتور هو عدو الثورة”-على حد تعبيره.

وقال أيمن بهجت قمر” الشعب المصرى أذكى من أى تنظيم”، وأضافت جميلة اسماعيل” حلم العمر بالثورة والحياة تحول الى كابوس ثقيل”.

فيما علق عمرو قطامش قائلا “ابحثوا عن العدل فى الجنة” – على حد تعبيره.

 البديل اخبار-فن