تعاون بين وزارة الثقافة المصرية واليمنية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

توقع الدكتور عبد الله عوبل وزير الثقافة اليمني أن تشهد علاقات بلاده ومصر خلال المرحلة المقبلة طفرة كبيرة على كافة الأصعدة، خاصة على الصعيد الثقافي وعلى صعيد العلاقات الثقافية بين البلدين.

وقال عوبل بأنه قد تم تنشيط المركز الثقافي اليمني بالقاهرة وهو يقوم بدوره الآن وأنجز أنشطة ثقافية متعددة بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية أما المركز الثقافي المصري في صنعاء فقد تميز بالنشاط المستمر والتنسيق مع وزارة الثقافة وقد شملت أنشطة جوانب متعددة من المعارض والمحاضرات وغير ذلك.

وحول زيارته الأخيرة إلى مصر ، قال وزير ثقافة اليمن إننا أقمنا حفلا فنيا ساهرا في دار الأوبرا بحضور وزير الثقافة المصري الدكتور محمد صابر عرب وكان بمثابة أول مشاركة يمنية فى الاحتفالات السنوية خلال شهر رمضان الكريم ..واصفا الزيارة بـ”الناجحة”.

وعن قرار تحويل مدينة تعز إلى عاصمة ثقافية لليمن ، أجاب عوبل بأن القرار جاء بحكم أن تعز بها معالم أثرية كثيرة ونادرة مثل قلعة القاهرة ومسجد الإشرافية ومصانع الجند وغيرها بالإضافة إلى موقع المدينة الجغرافي الذي يتوسط بين البحر والجبال ومناخها المعتدل طوال العام إضافة إلى ما قدمته من رموز في مجالات الفكر والثقافة والأدب.

وقال عوبل إن المدينتين تعرضتا للتهديد ويمكن إزالتهما من قائمة التراث العالمي ليس هذا فقط ؛ بل أن مؤتمر اليونسكو في بطرسبورج في يوليو الماضي قرر ليس الاكتفاء بإسقاط المدن من قائمة التراث العالمي وإنما معاقبة الحكومات التي أهملت هذا الإرث التاريخي وأوصلت اليونسكو إلى اتخاذ مثل هذا القرار.

وأضاف: “نحن بصدد عقد اتفاقيات مع بعض البلدان مثل جيبوتي لمكافحة تهريب الآثار ، وبعض الدول فعلا ألقت القبض على بعض المهربين خصوصا في أمريكا وبيروت ، واستطعنا أن نكسب استعادة هذه الآثار وبعضها ما زال لدى السلطات هناك ولكنه سيسلم إلينا”.

وقال: “إننا نقدر عاليا كأحزاب سياسية الدور الكبير الذي قامت به المملكة العربية السعودية وقيادتها في مساعدة بلدنا للخروج من الأزمة التي كانت ستؤدي بالبلاد إلى حرب أهلية لا يستطيع أحد تقدير مداها ، وكذلك دول مجلس التعاون الخليجي مجتمعة”. وأفاد عوبل بأن اليمن بصدد إنشاء مجلس أعلى للثقافة والفنون يشمل المدن التاريخية والآثار والمسرح وغيرها من الفنون ، لأن هذا المجلس سوف يضع صانع القرار أمام مواجهة المشكلات التى تواجهها الثقافة وتسخير إمكانيات الدولة والمجتمع لحلها.

أ ش أ

البديل اخبار-ثقافة