حدوث حالات اختناق بميدان “سيمون بوليفار” بالقرب من السفارة الأمريكية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أصيب عدد من المتظاهرين في ميدان “سيمون بوليفار” بالقرب من السفارة الأمريكية بالقاهرة، بحالات اختناق خلال إطلاق قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لمنعهم من تجاوز هذه المنطقة في اتجاه شارع قصر العيني الذي تم نصب جدار خرساني عند مدخله من ميدان التحرير لحماية المنشآت المهمة والفصل بين المتظاهرين وقوات الأمن.

وشهد ميدان “سيمون بوليفار” تدافعا كبيرا من المتظاهرين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 إلى 18 عاما، باتجاه محيط السفارة الأمريكية من أمام مسجد عمر مكرم، حيث واصل هؤلاء المتظاهرون رشق قوات الأمن بالحجارة، فيما قامت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لإبعادهم باتجاه ميدان التحرير.

وعلى جانب آخر، شهد شارع التحرير المؤدي إلى ميدان التحرير تمركز 11 سيارة إسعاف لنقل المصابين إلى المستشفيات، بينما يقيم المتظاهرون مستشفى ميدانيا داخل الحديقة التي تتوسط ميدان التحرير لإسعاف المصابين، إلى جانب المستشفى الميداني في مدخل شارع طلعت حرب من اتجاه ميدان التحرير.

ووسط ميدان التحرير، أقام عدد من المتظاهرين حلقات نقاشية، ركزت في مجملها على رفض الإعلان الدستوري الجديد الذي أصدره الرئيس محمد مرسي مؤخرا، وعلى مواصلة الاعتصام حتى إلغاء هذا الإعلان.