الجامعة العربية تنتقد موقف واشنطن من مؤتمر إخلاء المنطقة من النووي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

انتقدت جامعة الدول العربية اليوم”الأحد” الدعوة الأمريكية إلى تأجيل عقد مؤتمر إخلاء منطقة الشرق الأوسط والشروط التي وضعتها لعقد المؤتمر، ووصفتها بأنها تسويف يهدف إلى إخلاء المؤتمر من مضمونه بهدف حماية ترسانة إسرائيل النووية.

وقال السفير وائل الأسد مدير الإدارة متعددة الأطراف بالجامعة ومسئول ملف منع انتشار أسلحة الدمار الشامل في تصريح لوكالة الأنباء الشرق الأوسط إن الأمانة العامة للجامعة دعت إلى عقد اجتماع عاجل لكبار المسئولين بالدول العربية المعنيين بالملف يومي الأربعاء والخميس القادمين، مشددا على أن الشروط التي أعلنتها واشنطن تخالف الالتزامات الدولية التي تم الاتفاق عليها في مؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي في عام 2010.

وأشار إلى أن الدول الراعية لمؤتمر 2012 لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا بالإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة طالبت بتأجيل المؤتمر ، رغم أن هناك موقفا عربيا أعلن في اجتماع وزراء الخارجية العرب مؤخرا يرفض محاولات التأجيل للمؤتمر.

وقال إن الولايات المتحدة لا تستطيع أن تلغي المؤتمر، لأنه قرار دولي لكن الشروط التي وضعتها فيها تسويف وهي في الواقع العملي تلغي المؤتمر أو تؤجله إلى ما لا نهاية لأنها تطالب بأن يكون هناك حوار حول الأمن الإقليمي وإجراءات بناء الثقة بين دول المنطقة كلها، أي أن ندخل في حوار عربي إسرائيلي إيران حول تفاصيل الأمن الإقليمي ، وهذا مستحيل كما أنه يخالف اتفاق 2010 الذي خصص المؤتمر لقضية إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل، كما أن الميسر الفنلندي لعقد المؤتمر طالب بإجراء مشاورات مع كل الأطراف.

ولفت إلى أن الموقف الروسي يبدو مختلفا إذ أبلغت موسكو الجامعة العربية أنها غير موافقة على التأجيل دون تحديد موعد جديد لعقد المؤتمر على أن يكون قبل اللجنة التحضيرية لمؤتمر مراجعة معاهدة منع الانتشار النووي أي أن يعقد المؤتمر قبل مايو 2013 ، وأردف قائلا : إن هذا أقرب إلى تفكيرنا حتى الآن. وتابع قائلا : لا بد أن يحترموا عقولنا ويحددوا موعدا للتأجيل ، ولكن الهدف واضح هو تلبية رغبة إسرائيل في عدم الدخول في حوار حول أسلحتها النووية .

وقال نأمل أن يخرج اجتماع لكبار المسئولين بالدول العربية المعنيين بالملف يومي الأربعاء والخميس القادمين بإجراءات محددة و ألا نكتفي بالرفض والأسف، موضحا أنه سيكون هناك بيان من الجامعة العربية اليوم حول هذا الموضوع.

أ ش أ

البديل اخبار-مصر