المنازل الأكثر برودة تعرض كبار السن للنوبات القلبية والسكتات الدماغية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أظهر تقرير طبي جديد أجراه باحثون بريطانيون ان الأشخاص من كبار السن الذين يعيشون فى المنازل الباردة خلال فصل الشتاء هم أكثر عرضة للإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، كما يقومون بتكلفة خدمات الصحة الوطنية ما يقرب من 1.36 مليار جنيه إسترلينى فى السنة .

وأشار التقرير إلى أن المكوث في المنازل الباردة يعد من أهم العوامل الرئيسية لوقوع حالتين من بين كل خمسة وفيات إضافية تحدث فى فصل الشتاء، كما أن المملكة المتحدة قد سجلت أعلى معدلات الوفاة مقارنة بالدول الإسكندنافية التي لديها برودة أعلى خلال الشتاء، ولكنها تعمل بنحو أفضل فى استخدام طرق العزل.

وحذر التقرير من ارتفاع أسعار الكهرباء وعدم الاستخدام الكافى لوسائل التدفئة مع قلة المنازل المعزولة عن البرودة يؤدى إلى فقدان آلاف الأرواح، كما يتم إلحاق أضرار بالغة بصحة المسنين خاصة فى فصل الشتاء .

وقال الباحثون: إن هناك حوالي 8 آلاف حالة وفاة إضافية تحدث عند انخفاض درجة واحدة في متوسط درجات الحرارة ، لافتين إلى أن العديد من كبار السن يصابون بمشاكل فى الجهاز التنفسى ويتعرضون للنوبات القلبية والسكتات الدماغية الناجمة عن التعرض لموجات البرد القارسة.

وأضافوا أنه من المتوقع أن تقع حوالى 27 ألف حالة وفاة أكثر خلال فصل الشتاء من هذا العام ، بما في ذلك الوفيات التي لا يمكن تجنبها بين كبار السن ، مشيرين إلى أن معايير البناء والتشييد متقدمة فى بعض الدول مثل فنلندا والسويد التي تصر على عزل المنازل واستخدام الزجاج المزدوج فتبدو المبانى أكثر دفئا من المنازل في المملكة المتحدة ، التي لديها مناخ أكثر اعتدالا.

أ ش أ

البديل اخبار-صحة