” الشاباك الإسرائيلي” يزعم القبض علي عميل لحزب الله بالقدس

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أكد جهاز الشاباك الإسرائيلي “جهاز الأمن العام”  أنه قام بإلقاء القبض علي مستوطن بالقدس الشرقية المحتلة يدعى “عصام هشام علي مشاهرة” في 24 أكتوبر الماضي، موضحاً أنه تم تجنيده للعمل لحساب تنظيم حزب الله اللبناني خلال زيارة قام بها للبنان في شهر يونيو الماضي.

وذكرت القناة “السابعة الإسرائيلية” أن مشاهرة من مواليد 1975 بكفر جبل جنوب القدس، قد اعترف للشاباك الإسرائيلي بتجنيده من قبل حزب الله وأنه قدم معلومات عديدة عن مواقع إسرائيلية منها مواقع حكومية مثل الكنيست وبعض المصالح الحكومية الأخري، بجانب تقديم معلومات عن المستشفيات والجامعات العبرية.
   وأضافت القناة أن مشاهرة اعترف أثناء التحقيق معه بأن بعض عناصر من حزب الله قامت بتجنيده قبل عودته لإسرائيل وكان علي اتصال بهم عبر الإنترنت.
    وأشار “الشاباك” إلي أن تجنيد مشاهرة للعمل مع تنظيم حزب الله هو مثال جديد للجهود التي يبذلها التنظيم لتجنيد عملاء له لاستخدامهم في أغراض التجسس ضد الكيان الصهيوني .
وأوضح الشاباك أن الحزب يقوم بتجنيد مستوطنين يحملون بطاقات هوية زرقاء، مستغلين بذلك المميزات التي تمنح لهم مثل سهولة وصول هؤلاء الأفراد إلي كل المواقع الحكومية علي العكس من الفلسطينيين الذين يقطنون الضفة الغربية.
ولفتت القناة إلى أنه تم تقديم لأئحة اتهام ضد مشاهرة في محكمة القدس المدنية اليوم بتهمة العمل مع عدو أجنبي وتقديم معلومات مهمة له.