نيويورك تايمز: حرب غزة قوضت فرصة إحياء عملية السلام المحتضرة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

رأت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية اليوم الأحد أن عملية “عمود السحاب” بين إسرائيل وحركة حماس عززت موقف الطرفين وقوضت فرصة ضئيلة لإحياء عملية السلام المحتضرة بين الطرفين.

وقالت الصحيفة – فى تحليل إخباري أوردته على موقعها الإلكترونى: “إن عملية سقوط الصواريخ الفلسطينية قرب تل أبيب والقدس والتأييد والدعم التى تلقته من جانب مصر وقوى إقليمية أخرى، أظهر حركة حماس التى تسيطر على قطاع غزة وكأنها القوة المهيمنة أو الرئيسية فى القيادة الفلسطينية المنقسمة كما أن مصطلح السلام من الصعب سماعه الآن بين العامة منذ توقف علمية إطلاق النار وكذلك الحل القائم على أساس دولتين”.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس وزراء حركة حماس إسماعيل هنيه قد وعد الخميس الماضى بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على الأراضى الفلسطينية برمتها، كما أضاف محمود الزهار أحد نوابه البارزين أن حركة حماس ستواصل الحصول على أسلحة استعدادا للقتال القادم، داعيا الدول العربية والإسلامية إلى تزويد غزة بالأموال والأسلحة.

وأضافت الصحيفة: “إن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتيناهو يصر من جانبه منذ فترة طويلة على أن المفاوضات توقفت بسبب فقدانه لشريك راغب في تحقيق السلام على الرغم من أنه يتعامل مع رئيس معتدل للسلطة الفلسطينية وهو محمود عباس”. ورأت الصحيفة أن جدال أو مبرر نتنياهو قد يكون مقنعا إذا كانت حركة حماس – التى تعتبرها أوروبا والولايات المتحدة منظمة إرهابية – متفوقة ومسيطرة على العملية.

ومضت الصحيفة – فى تقريرها – قائلة: “إن موقف حركة حماس المعزز حاليا قد يمهد الطريق أمام أعمال أحادية الجانب من قبل إسرائيل مثل ضم أجزاء من الضفة الغربية أو إغلاق ساحل غزة بشكل تام مما يعيد رسم الصورة السياسية هناك”.

وأضافت الصحيفة: “إن الآثار التى خلفتها حرب غزة – حيث قصفت إسرائيل آلاف الأهداف فى القطاع وسقط سيل من الصواريخ الفلسطينية فى إسرائيل – أثارت احتمالات بأنها قد تدفع الأطراف إلى إبرام اتفاق، إلا أن حالة العنف كشفت النقاب عن واحدة من الحقائق المقلقة للصراع الذى تحدى قرارات لعدة عقود يتمحور فى أن كلا الجانبين يتصور أنه الرابح ولديه الحق”.

أ ش أ