الاحتلال “الإسرائيلي” يعيد فتح معبر كرم أبو سالم جزئيا بعد إغلاقه عشرة أيام

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعادت سلطات الاحتلال “الإسرائيلي ” صباح اليوم الأحد فتح معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب شرق قطاع غزة بعد إغلاقه نحو عشرة أيام بسبب الحرب على القطاع.

وقال رئيس لجنة تنسيق إدخال البضائع إلى القطاع رائد فتوح: “إن الاحتلال فتح المعبر جزئيا وسمح بإدخال 150 شاحنة محملة بمساعدات وسلع غذائية وطبية فقط للقطاعين التجاري والزراعي، وأنه سيتم ضخ كميات محدودة من غاز الطهي فقط”.

كانت سلطات الاحتلال قد أغلقت معبر كرم أبو سالم أمام حركة دخول البضائع والمساعدات خلال الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، والتى دامت ثمانية أيام ، ويعد “أبو سالم” المعبر التجاري الوحيد الذي تدخل منه البضائع والوقود إلى غزة، حيث تغلقه سلطات الاحتلال يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع. من جانب آخر أعلنت الغرفة التجارية الفلسطينية لمحافظات غزة “قطاع غزة” منطقة منكوبة اقتصاديا نتيجة تعرضه للحصار والحروب المتتالية من الجانب الإسرائيلي.

وأكد محمود اليازجي رئيس الغرفة التجارية أنه بعد الحصار الشامل المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من خمس سنوات والحروب المتتالية فقد تكبد الاقتصاد ما يزيد عن 4 مليار ات دولار.

وقال اليازجي: “إن الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة أتت لاستهداف ما تبقى من البنية التحتية للقطاع والقضاء على حالة الانتعاش الاقتصادي بعد الإعلان عن تنفيذ العديد من المشاريع القطرية في قطاع غزة”، ونبه الى أن هذه الحرب التي استمرت على مدار 8 أيام أدت إلى تدمير البنية التحتية لقطاع الخدمات العامة وتدمير مباني المؤسسات العامة والمنازل السكنية والجمعيات والممتلكات الخاصة و المؤسسات والمنشآت الاقتصادية و الأراضي الزراعية، حتى إنها وصلت إلى المؤسسات الصحية والتعليمية والإعلامية والرياضية والمساجد والمقابر.

وقالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين: “إن هذه الحرب دمرت 200 منزل بالكامل بخلاف تدمير آلاف المنازل بشكل جزئي”.

أ ش أ

 البديل اخبار-مصر