سفير مصر في فلسطين: هجوم إسرائيل على غزة محاولة لتبرير استهداف سيناء بدعوى “عدم سيطرتنا عليها”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • ياسر عثمان: معدلات السياحة دليل على سيطرتنا الكاملة.. ونجري اتصالات مكثفة لاحتواء التصعيد

البديل – وكالات
قال السفير المصري لدى السلطة الفلسطينية ياسر عثمان إن مصر “تجري اتصالات مكثفة مع إسرائيل، وفصائل المقاومة في قطاع غزة لاحتواء التصعيد الأخير، بغرض الوصول للتهدئة”، محذراً من محاولات إسرائيل عقب الهجوم الأخير لـ”تبرير استهداف سيناء بدعوى عدم وجود سيطرة أمنية عليها”.
وكانت القوات الإسرائيلية، قد هاجمت قطاع غزة أمس، مما أسفر عن سقوط نحو 17 شهيداً، وعشرات الجرحى والمصابين بين الفلسطينيين.
وأضاف السفير المصري في تصريحاته لوكالة “معا” : “اتصالاتنا لا تزال مستمرة، ونأمل في استجابة أطراف الأزمة حتى لا يتطور الوضع إلى مسار آخر لا نريده جميعا”.
ووصف عثمان العدوان الإسرائيلي الأخير بأنه “أمر غير مبرر، وانتهاك صارخ للتهدئة التي ترعاها مصر بين الجانبين، ومحاولة من إسرائيل لتبرير العدوان على سيناء”.
حيث قال:”هذه محاولة من إسرائيل لتبرير العدوان على سيناء بدعوى أنها غير مسيطر عليها من قبل مصر”، وتابع:”نحن نسيطر على سيناء بالكامل وارتفاع معدلات السياحة يدلل على ذلك..وغير صحيح أن هناك فقدان للسيطرة”.
يذكر أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة قد بدأ يوم الجمعة الماضي باغتيال أمين عام لجان المقاومة الشعبية في غزة زهير القيسي , أعقبها طلعات جوية أوقعت نحو 17 شهيدا .