مساعد رئيس “موبكو” يتهم قطر وإسرائيل بإثارة أزمة المصنع.. وخبير بترولي يحذر من كارثة بسبب خلل نظام التبريد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تصوير إسلام أبو العز

كتب – البديل:

قال د.إبراهيم زهران خبير الشئون البترولية في حواره اليوم مع الإعلامي جابر القرموطي في حلقة برنامج “مانشيت” علي قناة “أون تي في” أن هناك خللا فى نظام تبريد خزانات الأمونيا فى مصنع موبكو قد تتسبب فى كارثة بيئية.
وأضاف زهران أن العمل في المصنع متوقف عن العمل منذ حوالي أربعة أشهر بسبب احتجاجات أهالي قرية السنانية بدمياط، والذين يطالبون بنقل المصنع من المنطقة الحرة بميناء دمياط، لخطورته على صحة سكان المنطقة وهذا من حقهم.
ومن ناحيته أكد المهندس حسن عبد العليم مساعد رئيس شركة موبكو أن الخزانات مؤمنة بنظام تبريد محكم، مؤكدا أن د.ابراهيم زهران ليس متخصص فى صناعة الأسمدة ، كما لفت الي أن أزمة موبكو بدمياط ‏يقف ورائها أصابع خفية تتحكم في مقدرات المشروع‏ ومافيا لها أهداف خبيثة تسعي بكل الطرق غير القانونية لزعزعة صناعتنا الأستراتجية لتحقيق مصالح شخصية‏ وشبكة عنكبوتية التفت حول مصنع موبكو‏.
وألمح مساعد رئيس الشركة الي أن مافيا أصحاب الأراضي المجاورة للمصنع والتي تضاءلت قيمتها بعد تشغيل المصنع يبحثون عن التعويض المناسب مقابل استمرار المصنع مستغلين سياسة ( الطبطبة) التي تنتهجها الدولة، إضافة الي الدول المجاورة ( قطر واسرائيل) التي تنتج سماد اليوريا وتراجعت حصتها لصالح مصر بعد إنشاء المصنع، حيث كانت تستحوذ علي النصيب الأكبر من حصة تصديره للمنطقة، وللأسف كل ذلك يحدث تحت سمع وبصر الحكومة وجميع الأجهزة بالدولة وكالعادة يتحمل المواطن المصري سداد الفاتورة من قوت يومه لأنه المساهم الأكبر في المشروع بنسبة تصل الي70% بعد أن ضخ أكثر من مليار دولار.
وقال المهندس أسامة كمال رئيس الشركة القابضة للبتروكيماويات في مداخلة هاتفية للبرنامج أن هناك مفاوضات لتشغيل المصنع بشكل آمن، وتوقفه يكلف الدولة مليار و300مليون جنيه، ولكن هناك أيدي خارجية وداخلية تسعي بكل الطرق لمنع إعادة تشغيل المصنع قائلا : فلتسألوا من يقطعون الطريق للمصنع من يعطيكم الأموال مقابل ذلك؟