المعارضة الموريتانية ترفض عرض الحوار وتطالب الرئيس ولد عبد العزيز بالرحيل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

نواكشوط- وكالات:
رفض قادة الأحزاب المنضوية في تنسيقية المعارضة الموريتانية الأربعاء عرض الحوار الذي قدمه الثلاثاء الرئيس محمد ولد عبد العزيز، داعين إياه إلى الرحيل الذي يمثل “الخيار الوحيد” أمامه بالنسبة لهم.
وقال جميل ولد منصور رئيس حزب “التواصل” الإسلامي المعتدل في مؤتمر صحفي أن “عزيز أظهر أنه واحد من هؤلاء الرؤساء الذين يفهمون شعبهم متاخرين، لم يعد أمامه خيار، يجب أن يرحل بكل بساطة”.
وأضاف أن “الشعب الموريتاني كلفنا بمهمة عندما شارك بكثافة في المسيرة الكبرى الإثنين حيث عبر بوضوح عن خياراته لتنحي عبد العزيز، وهذا يلزمنا والوقت لم يعد وقت حوار وإنما وقت رحيل”.
وسار آلاف الأشخاص في شوارع نواكشوط للمطالبة برحيل الرئيس ولد عبد العزيز، وهو جنرال سابق وصل الى السلطة في 2008 إثر انقلاب عسكري ثم انتخب في 2009 في انتخابات اعترضت عليها المعارضة.
من جهته، أعلن مصطفى ولد بدر الدين من اتحاد قوى التقدم “بالنسبة الينا بدأ الربيع العربي الإثنين في موريتانيا، والمعركة لم تعد بين قادة المعارضة والسلطة وانما بين عبد العزيز والشعب الذي اختار نهاية هذا النظام واقامة سلطة جديدة تتوافق وتطلعاته”.
وأكد أنه “إذا رفض الجنرال (عبد العزيز) أن يفهم الأمر، فسيكون المسؤول الوحيد عما سيحصل في البلاد، لأن ثورة سلمية انطلقت ولا عودة عنها”.