إسرائيل تحذر رعاياها من زيارة تركيا‎

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عواصم- وكالات:
حذرت هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية آمس الثلاثاء، المواطنين الإسرائيليين من السفر إلى تركيا، وادعت الهيئة أن لديها معلومات تشير إلى أنه يجري التخطيط لتنفيذ “عملية إرهابية” ضد أهداف إسرائيلية أو يهودية في تركيا خلال الأيام القريبة المقبلة .
في نفس السياق أشارت شبكة “أن تي في” الروسية الأسبوع الماضي إلى أن الموساد حذر تركيا من إحتمال استهداف الممثليات الإسرائيلية فيها، وأن الموساد بعث برسالة إلى تركيا مفادها أن “فيلق القدس” التابع لحرس الثورة الإيراني يخطط لتنفيذ هجمات على أهداف إسرائيلية في تركيا بشكل مماثل للهجمات التي وقعت في نيودلهي، ومحاولات تنفيذ عمليات في تايلاند وجورجيا.
وكانت صحيفة “هاأرتس” الإسرائيلية قد نشرت أن صحيفة “زمان” التركية كانت قد كتبت قبل شهرين، أن وحدات استخبارية تركية حذرت من قيام “فيلق القدس” بإرسال عناصر إلى تركيا، لتنفيذ علميات ضد سفارة أو قنصلية الولايات المتحدة فيها.
وطلب من عناصر الشرطة التركية في كافة المحافظات إبداء اليقظة في ظل التهديدات، كما أشارت الصحيفة إلى أن الخلية المشار إليها تنوي المكوث في أحد الفنادق في المدينة التي ستنفذ فيها العملية.
ثم اشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أنه في 26 مايو 2011 أصيب ستة أشخاص في استنبول جراء انفجار دراجة نارية مفخخة، وبعد شهرين من وقوع الانفجار نشرت صحيفة “كوريرا ديلا سرا” الإيطالية أن العملية نفذت من قبل إيرانيين استهدفوا القنصل الإسرائيلي في تركيا موشي كمحي، وأن العملية كان يفترض أن تكون ردا على اغتيال عالم نووي إيراني في نوفمبر من العام 2010، الذي تشتبه إيران بأن الموساد هو المنفذ.