مهندس مصري يطالب وزارة الخارجية برد اعتباره من بلغاريا‎

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب- حازم الملاح:
طالب مهندس مصري يدعى وائل عبدالمنعم، وزارة الخارجية بمخاطبة السفارة البلغارية في القاهرة لرد إعتباره فيما تعرض له من إيذاء، وتعويضه مادياً ومعنوياً، بسبب قيام السلطات البلغارية بمنعه من الوصول لاستثماراته داخل الأراضي البلغارية.
وقال المهندس في شكواه: “سافرت إلى بلغاريا عام 2005 للاستثمار بدعوة من السفير البلغاري السابق في مصر، “راديون بوبوف”، وقد استقلت من عملي في شركة أمريكية بالقاهرة، حيث كنت أعمل مديراً للمبيعات، بعدها اشتريت قطعة أرض مساحتها 8186 مترا في العاصمة البلغارية صوفيا، وبعد حصولي على التأشيرة بعد تقديم كل أوراق الشركة والأرض التي أمتلكها ، بدأت العمل”.
ثم أضاف المهندس المصري :”فى عام 2007 قمت بالعودة إلى مصر، بعد انتهاء التأشيرة، وذلك لطلب تأشيرة إقامة، وقمت بتحضير كل المستندات اللازمة لهذا النوع من التأشيرات، ولكن بعد 40 يوم تم رفض التأشيرة بدون إبداء أسباب، لكني حصلت على تأشيرة متعددة الدخول لمدة 90 يوم، وسافرت إلى بلغاريا عام 2008، للحصول على تمديد للتأشيرة، كما كنت أفعل فى بعض الأوقات سابقة، ولكن تم رفض التمديد، فتقدمت بطلب لجوء إنساني، وذلك للحصول على إقامة وحماية ممتلكاتي، التي وضعت فيها كل ما قد ادخرته فى حياتى، وتم رفض طلب اللجوء”.