إيران تهدد بمهاجمة أهداف أمريكية وإسرائيلية في حال تعرضها للاعتداء‎

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

طهران- وكالات:
صرح السفير الإيراني لدى لبنان غضنفر ركن آبادي تعليقاً على التهديدات الإسرائيلية بمهاجمة المنشآت النووية الإيرانية قائلاً “طهران لن تقصر في الرد على أي عمل عسكري قد يقوم به الكيان الاسرائيلي، وهناك 11 ألف صاروخ موجه إلى أهداف محددة”.
وأضاف أن بلاده لن تتوانى عن ضرب كافة المصالح الأميركية والإسرائيلية في المنطقة والعالم، إذا هاجموا المنشآت الإيرانية.
وذكر أن التهديدات الإسرائيلية المستمرة بضرب المفاعلات النووية الإيرانية ما هي إلا كلام، “لأن من يريد القيام بشيء لا يبوح به جهرا وعلانية”، مشيرا إلى أنه “سبق لرئيس الولايات المتحدة السابق جورج بوش الابن أن استعمل السياسة نفسها، بالتهويل والتهديد بشن حرب على إيران، لكنه لم يتجرأ على القيام بذلك”.
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد قال في كلمة له يوم الأحد الماضي، أن إيران لا تخشى الحرب، ودعا الدول الغربية إلى وقف ما سماها “محاولات ترهيبها”، وقلل من أهمية العقوبات المفروضة على بلاده على خلفية برنامجها النووي.
وقال نجاد أثناء زيارة لبلدة كرج غرب طهران موجهاً كلامه للغرب، “الأمة الإيرانية لا تخشى قنابلكم ولا سفنكم الحربية ولا طائراتكم”.
وأضاف -حسبما نقلت وكالة فارس شبه الرسمية- “تقولون لإيران إن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، دعوها على الطاولة حتى تتعفن، لقد ولى زمن الغطرسة والإستعمار، كما انتهى زمن مجافاتكم العقل”.
وكان نجاد يلمح للأطراف الدولية خاصة الولايات المتحدة، التي لم تستبعد الخيار العسكري ضد إيران، كما أن سياسيين إسرائيليين بارزين تحدثوا مرارا عن إمكانية توجيه ضربات جوية للمنشآت النووية الإيرانية.