استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة رغم إعلان الهدنة من جانب مصر

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

البديل – وكالات :
أوردت وسائل الإعلام الإسرائيلية نبأ تفعيل الهدنة، ودخول التهدئة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني موضع التنفيذ منذ الساعة الواحدة صباح اليوم الثلاثاء، على لسان مصدر أمني مصري، على الرغم من عدم وجود أي تأكيد رسمي إسرائيلي للنبأ.
ونقلت أيضاً وسائل الإعلام ذاتها عدم وجود أي تغيير في التعليمات الإسرائيلية الصادرة للبلدات الحدودية في الجنوب، بما فيها تعطيل الدراسة التي تشمل ما يناهز الـ 200 الف طالب.
في غضون ذلك نقلت قالت الإذاعة الاسرائيلية، في تقاريرها الصباحية ، إنه على الرغم من التقارير المصرية حول التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، فقد استمر إطلاق النار، حيث أطلق الجانب الفلسطيني الليلة أكثر من 50 صاروخا، تمكنت منظومة “القبة الفولاذية” من إسقاط 13 صاروخا منها. ولفتت الإذاعة إلى أن حركة الجهاد الإسلامي نفت الليلة أن يكون تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.
وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي قصف عدة أهداف شمالي القطاع ،و من ضمنها عدد “من الأنفاق” شمالي القطاع وجنوبه، وأن الجيش الإسرائيلي تمكن من ضرب خلية فلسطينية تابعة للجهاد الإسلامي أطلقت ثلاثة صواريخ باتجاه مدينة عسقلان.
وكانت مواقع الصحف الإسرائيلية على الانترنت، نقلت فجر اليوم، عن وكالة رويترز، أن مسئولاً أمنياً مصرياً رفيع المستوى، أكد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بدءا من الساعة الواحدة من منتصف الليلة بناء على جهود الوساطة المصرية.
وقال موقع “هآرتس” إن كبار مسئولي المخابرات المصرية، يقودون في اليوم الأخير عملية وساطة بين إسرائيل وبين حركة حماس، بهدف تجديد إتفاق التهدئة بين الطرفين.
وكان المسئول المصري قد قال إن إسرائيل التزمت بوقف الاغتيالات في قطاع غزة. وكان السفير المصري لدى السلطة الفلسطينية ، ياسر عثمان قد اعلن أمس أنه يتوقع التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار خلال 48 ساعة، وذلك على الرغم من الصعوبات القائمة ورفض إسرائيل وقف عملياتها.
ونقل موقع “هآرتس” عن وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي ، “بوجي يعلون”، قوله “إن حماس طلبت من المخابرات المصرية التدخل لطلب هدنة ووقف لإطلاق النار، لكننا لا نفاوض حركة حماس، وكان ردنا على المصريين واضحا، وهو أن سياسة الحكومة الحالية ومنذ تشكيلها هي: إذا التزمتم الهدوء نلتزم الهدوء، وإذا أطلقتم النار أو خططتم لعمليات فسوف نضربكم، ولذلك فإن الكرة الآن في ملعبهم”.