المجلس الوطني السوري يدعو إلى “تدخل عسكري عربي ودولي عاجل” في سوريا

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتب- رأفت غانم:
دعا المجلس الوطني السوري المعارض إلى “تدخل عسكري عربي ودولي عاجل” في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد. وجاء في بيان للمجلس: “نطالب بتدخل عسكري عربي ودولي عاجل من أجل إنقاذ المدنيين، وبممرات ومناطق آمنة توفر الحماية من خطر الإبادة للمواطنين المهددين بحياتهم وبوجودهم، وبحظر جوي كامل على كافة الأراضي السورية لمنع عصابات الأسد من ارتكاب المزيد من المجازر والمذابح، وبضرب آلة القتل والتدمير وتعطليها عن العمل”.
كما طالب البيان أيضا بـ”عمليات تسليح منظم لكتائب الجيش الحر الميدانية وبأقصى سرعة داخل البلاد والتي تتولى الدفاع عن المدنيين وحمايتهم، وتقديم الأسلحة الدفاعية اللازمة التي تمكن شعبنا السوري في الدفاع في المدن والقرى التي يجري اجتياجها أو التخطيط لإقامة حرب إبادة ضد كافة مكونات الشعب السوري، وبدور فوري في الإطار العربي الدولي لفتح قنوات الدعم اللوجستي للشعب السوري والجيش السوري الحر”.
ودعا المجلس الوطني أيضا إلى “عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن لبحث هذه المجازر واتخاذ ما يلزم لمعالجتها وضمان عدم تكرارها وبلجنة تحقيق دولية خاصة بالمجازر الجارية لشعبنا السوري”.
من جهته قال رئيس المجلس الوطني برهان غليون “إن المجتمع الدولي لا يستطيع أن يستمر على وعود فارغة، ودول الجامعة العربية لا يمكن أن تستمر في إصدار بيانات إعلامية لوقف القتل”.
وأضاف غليون “لقد حان الوقت لكي يتخذ المجتمع الدولي فعلا إجراء جديا وعمليا وفعليا من أجل وقف هذا العنف، أن لم يكن عبر مجلس الأمن فليكن عبر مجموعة أصدقاء سوريا”.
واعتبر أخيرا أن “سوريا مقبلة على مرحلة خطيرة جدا إذا استمر هذا العنف”.