دعوة إلى إضراب رمزي تضامنا مع ناشط سعودي موقوف

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • من بين الاتهامات المنسوبة للناشط: الإساءة إلى سمعة الدولة والتحريض على التظاهر وحيازة كتب ممنوعة

الرياض- وكالات:
وجهت جمعية حقوقية سعودية دعوة إلى إضراب رمزي عن الطعام لمدة يومين تضامنا مع عضو فيها معتقل منذ حوالى عام ومضرب عن الطعام، متهمة وزارة الداخلية بـ”استهدافه بعد كشفه بشاعة معتقلاتها والتعذيب”.
وأفادت في بيان أن “محمد بن صالح البجادي عضو جمعية الحقوق المدنية والسياسية (حسم)، اعتقل في 21 مارس 2011، بعد كشفه وتبنيه قضية مقتل المقيم اليمني سلطان عبده الدعيس تحت التعذيب في معتقل تابع للمباحث العامة بالقصيم”.
وتابع: “استهدفته وزارة الداخلية لأنه كشف شيئا من بشاعة معتقلاتها والتعذيب الذي تمارسه العناصر الفاسدة”. وأضاف “رغم غياهب المعتقلات السياسية السعودية والسرية الشديدة التي تكتنفها (…) علمت الجمعية أن البجادي بدأ إضرابا عن الطعام في 22 فبراير احتجاجا على اعتقاله التعسفي ومحاكمته أمام المحكمة الجزائية المتخصصة التابعة لوزارة الداخلية”.
وتابع البيان “تدعو (حسم) المواطنين والحقوقيين وناشطي المجتمع المدني والسياسيين والمثقفين في الداخل والخارج إلى المشاركة في إضراب رمزي يومي الخميس والجمعة المقبلين تضامنا مع البجادي والسجناء السياسيين المحرومين من حقوقهم”.
من جهتها، قالت مصادر حقوقية إن “البجادي مثل امام المحكمة ست مرات كان آخرها مطلع ديسمبر الماضي. لكنه يرفض أن تكون المرجع القضائي الذي ينظر بأمره لأنها مختصة بمحاكمة المتهمين بالإرهاب”. وأضافت “لقد طلبت المحكمة تغيير وكلاء الدفاع لكنه يصر عليهم، الأمر الذي يبقي الأمور معلقة” مشيرة إلى أن الادعاء وجه تهما عدة للبجادي أبرزها “الإساءة إلى سمعة الدولة” و”التحريض على التظاهر” و”حيازة كتب ممنوعة”. وطالبت المصادر “إما بمحاكمته أو الإفراج عنه”.