رئيس الموساد السابق: الرد الإيراني على أي اعتداء سيكون مدمراً لإسرائيل

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • داجان لشبكة إخبارية أمريكية: إسرائيل ستكون في مأزق خطير وتهديد كبير لفترة ليست بالقصيرة حال ضرب إيران
  • مائير داجان: نجاد شخص عقلاني.. ليس على طريقتنا ولكنه عقلاني بشكل ما

كتب – إسلام أحمد
حذر رئيس جهاز الموساد السابق مائير داجان، في معرض حديثه لبرنامج 60 دقيقة الذي تبثه شبكة (CBS) الأمريكية، أن الرد الإيراني سيكون مدمراً في حال هاجمت إسرائيل المنشآت النووية الإيرانية، مشيراً إلى أن سماء إسرائيل ستشهد عشرات الآلاف من الصواريخ.
وأضاف إن بدء حرب إقليمية أمر سهل، لكن أن تضع لها حدا ًوأن تحتويها وتنهيها أمر صعب للغاية، وقد تكون عملية عسكرية محدودة ومحددة بإطار زمني وجغرافي، مثل عملية الرصاص المصبوب، غير حرب شاملة سيتدخل بها أكثر من طرف إقليمي ودولي، وستكون هناك أكثر من جبهة مفتوحة.
وفي سؤال للمحاورة “ليزلي ستال” حول وضع إسرائيل إذا قامت بضرب المنشآت النووية الإيرانية، أجاب داجان أن إسرائيل ستكون في مأزق خطير وتهديد كبير لفترة ليست بالقصيرة.
وأستطرد داجان معرباً عن شكوكه في أن توقف الضربة الإسرائيلية المشروع النووي الإيراني، مضيفاً “كنا نعتقد في السابق أن هناك أربع مواقع نووية إيرانية، ولكن الآن أتضح أنه يوجد العشرات من المواقع النووية منتشرة بطول إيران وعرضها، منها ما هو تحت الأرض، ولكن الضربة قد تؤجل حصول طهران على القنبلة النووية لبضع سنوات ليس أكثر.”مضيفا ً: “لا أعتقد أن الآن هو الوقت المناسب لمهاجمة البرنامج النووي الإيراني”.
قالت المحاورة ليزلي ستال أنها تعتقد أن داجان يقترح أن تنتظر إسرائيل حتى تقرر الولايات المتحدة ضرب المواقع النووية الإيرانية، فعقب داجان قائلا ً” لو فضلت أن تقوم جهة ما بضرب المشروع النووي الإيراني، فسأفضل دائما ً أن تكون الولايات المتحدة.” مضيفا: “أن قضية إيران مع إمكانية امتلاك القدرة النووية والمسلحة منها على وجه الخصوص ليست مشكلة إسرائيلية فحسب، بل هي مشكلة دولية.”
من جانبها طرحت ليزلي ستال سؤال على داجان بأن هل هناك في النظام الإيراني أحد متعقل، أجاب داجان أنه يرى أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد شخص متعقل، موضحا :ً “ليس عقلانيا ً على طريقتنا ولكنه عقلاني بشكل ما.” مضيفا ً أن النظام الإيراني يحسب كل خطوة بدقة، وإنهم يبحثون كل فعل ورد فعل من جانبهم وجانبنا ويحسبون حسابه بدقة، وبالأخص فيما يتعلق المشروع النووي قائلا ً: ” أنهم غير متعجلين ولا يتخذون قرارات وخطوات متسرعة.”
وأعرب داجان عن ثقته الكاملة في أن الولايات المتحدة والرئيس باراك أوباما مؤكداً أنهما عازمين على إيقاف البرنامج النووي الإيراني .لافتاً النظر إلى تصريحات أوباما الأخيرة بخصوص البرنامج النووي الإيراني بأن الخيار العسكري مطروح على الطاولة وأنه لن يسمح لإيران أن تصبح دولة نووية. وأضاف داجان: “ومن خلال تجربتي، أنا عادة ما أثق بتصريحات رئيس الولايات المتحدة.”
ثم قال داجان أنه يفضل المساعدة على تغيير النظام الإيراني من الداخل بدلا ً من إسقاطه بعمل عسكري من جانب الغرب، قائلاً:ً” من واجبنا مساعدة أي شخص يحب أن يقدم معارضة مفتوحة ضد النظام في إيران”.، في حين رفض داجان الإجابة على سؤال حول إذا ما كانت إسرائيل قد قدمت مساعدات للمجموعات الشبابية التي نظمت تظاهرات في أنحاء البلاد أعقبت الانتخابات الأخيرة.