الإخوان تندد بالعدوان الإسرائيلي على غزة.. والحرية والعدالة يطالب بفتح معبر رفح بشكل دائم

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • الإخوان للعرب: أفيقوا لمواجهة إسرائيل.. وحزب الجماعة: العدوان على غزة اختبار لرد الفعل العربي وخاصة المصري

كتب- أحمد محمود وأحمد رمضان:

نددت جماعة الإخوان المسلمين بالصمت العربي على العدوان الإسرائيلي على غزة, مشددة على ضرورة أن يفيق العرب لمواجهة العدوان الصهيوني, كما طالب حزب الحرية والعدالة الخارجية المصرية والمجلس العسكري برفع الحصار المفروض علي قطاع غزة، وفتح معبر رفح بشكل كامل.
ودعت جماعة الإخوان في بيان أصدرته اليوم العرب والمسلمين إلى أن يفيقوا من غفلتهم، وأن يدعموا شعب فلسطين في الصمود في وجه عمليات القتل والتهجير الممنهجة، وأن يقفوا ضد عملية تهويد القدس، وتهديد المسجد الأقصى، وأن يؤيدوا المصالحة الفلسطينية التي يستهدف العدوان الصهيوني وأدها. كما دعا البيان العرب والمسلمين لاستخدام كل ما لديهم من قوة ووسائل وأساليب سياسية واقتصادية للضغط على حكومة الولايات المتحدة والغرب حتى يتخلوا عن موقفهم الظالم والمنحاز والداعم للعدوان الصهيوني حتى نكون أهلاً للحياة والعزة والكرامة.
من جهته, قال حزب الحرية والعدالة إن “العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر ليس موجها فقط للشعب الفلسطيني وإنما يهدف لاختبار رد الفعل العربي وخاصة المصري, لمعرفة ما إذا كان قد تغير بعد الثورة أم لا؟
وقال البيان إن علي الجانب الإسرائيلي أن يعي جيدا أن مصر التي ثارت ضد النظام السابق الذي كان يقدم دعما مباشرا له، لن تقبل بأي حال من الأحوال هذه التصرفات الإسرائيلية وهذا التصعيد الذي يعرض المنطقة بأسرها للخطر كما أنه يعرض العلاقات الدولية المعنية للاضطراب وعدم الاستقرار”.
وطالب الحزب فى بيان له ” الخارجية المصرية والمجلس العسكري باعتباره الذي يدير الحكم في البلاد الآن أن يرفضوا هذا التصعيد وأن يؤكدوا علي موقف الشعب المصري بمختلف مؤسساته وهيئاته الرافض لهذا العدوان وان مصر الثورة تقف بجانب إخوانها في غزة المحاصرة، كما يؤكد الحزب أنه لم يعد مقبولا تحت أي مبرر أن يستمر الحصار المفروض علي قطاع غزة، وهو ما يتطلب الفتح الكامل والمستمر لمعبر رفح باعتباره منفذا بريا مثل باقي المنافذ المصرية المرتبطة بدول عربية أخرى مجاورة ” .
ودعا الحزب ” المجتمع الدولي والأمم المتحدة والرباعية الدولية ومختلف المؤسسات والدول المعنية الذين تحدثوا كثيرا عن قيامهم بدور الضامن لالتزام إسرائيل بتعهداتها إلي اتخاذ الإجراءات الكفيلة بوضع حد لهذا العدوان وهذه التجاوزات التي من شأنها وضع المنطقة كلها أمام أزمة لا يستطيع أحد تفادي أثارها الخطيرة ” .
وطالب الحزب الولايات المتحدة الأمريكية بأن تتوقف عن سياسة الكيل بمكيالين إذا كانت حريصة علي تطوير علاقاتها مع الشعوب العربية والإسلامية، لأنه بات من غير المنطقي أن تصر الولايات المتحدة علي غض الطرف عن تجاوزات إسرائيل العدوانية، وأن يستمر تعاملها مع شعوب الثورات العربية بنفس المنهج الذي كانت عليه في ظل الأنظمة الفاسدة التي أسقطتها هذه الثورات.
وتابع : أن أمن قطاع غزة والشعب الفلسطيني يؤثر بالضرورة علي الأمن القومي المصري، وبالتالي فإن الشعب المصري ينظر بريبة شديدة لتصرفات الجانب الاسرائيلي ومدي احترامه للاتفاقيات الدولية وخرقها المستمر مما يؤدي لجر المنطقة إلي أزمات مختلفة , ومؤكدا على دعمه الكامل لأهل غزة الصامدين الذين اتخذوا من المقاومة طريقا مشروعا في الدفاع عن أنفسهم واستعادة أرضهم، وهو ما يتطلب دعمهم بمختلف السبل التي تكفل لهم الحصول علي حقوقهم المعترف بها دوليا وقانونيا .