محلل عسكري إسرائيلي: استمرار الصواريخ الفلسطينية بعد الهدنة نوع من “الإحباط”‎

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • هاآرتس: الجهاد تحاول توطيد مكانتها كقائد للمقاومة.. وحماس تكتفي بالوقوف بالاستماع إلى انتقادات بأنها تحولت إلى سلطة فلسطينية ثانية

تل أبيب- وكالات:
أكد “افي يسسخاروف” المحلل العسكري الإسرائيلي في تصريح لصحيفة “هاأرتس” أن مواصلة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة بعد بدء إيقاف إطلاق النار في الواحدة من صباح اليوم الثلاثاء سببه الحقيقي الإحباط الفلسطيني من عدم القدرة على تحقيق إنجازات فعلية في المواجهة، فعلى الرغم إطلاق 200 صاروخ على اسرائيل، سقط بعضها في مدن كبرى مثل أشدود وبئر السبع، إلا أنهم فشلوا في إلحاق خسائر بشرية في الجانب الإسرائيلي.
وأضاف “أن منظومة القبة الحديدية التي نجحت في إعتراض العديد من الصواريخ الفلسطينية، وحتى ما نجح منها في الوصول لم ينجح، وأصبح غياب الخسائر في الجانب الاسرائيلي لا يشكل سببا وحيدا للإحباط، على حد قوله، بل فقد فشلت الفصائل الفلسطينية ورغم سقوط 26 شهيدا فلسطينيا في إعادة الموضوع الفلسطيني الى رأس الاجندة الإعلامية العربية التي بقي الموضوع السوري طاغيا عليها.
واشار إلى أن الجهاد الإسلامي يحاول توطيد مكانته كقائد للمقاومة، ووريث نضالي لحركة حماس، أما حماس فتكتفي بالوقوف جانباً، وتمتنع عن اطلاق صواريخ ضد إسرائيل، إلا أنها لا تمنع الفصائل الأخرى من مهاجمة اسرائيل، في حين يسمع زعماء حماس النقد الموجه إليهم بأنهم تحولوا إلى سلطة فلسطينية ثانية.