فيصل ندا: التليفزيون رفض “فساديكو” بسبب انتقاده المخلوع.. وتحجج بالخوف من مقاضاتهم إذا حصل على البراءة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت- صفاء عبد الرازق:

قال المؤلف فيصل ندا في تصريخ خاص للبديل أن الثورة لم تصل حتى الان الي الرقابة داخل التلفزيون، حيث ان لجنة القراءة بالتليفزيون رفضت اعطاء تصريح لمسلسلي الاخير “فساديكو” الذي يرصد أخر خمسة أعوام في عهد المخلوع ويصف الحاله التى كانت عليها مصر وقتها وبداية ظهور مشروع التوريث وصعود سلطة رجال الاعمال ، وذلك عبر قصة تخيلية عن دولة أسمها “فساديكو” .
وأضاف ندا ان الرقابة رفضت المسلسل بدعوي ان العمل يقدم أسقاط صريح على سنوات حكم مبارك ورجاله،وأضافت أن هذا إسقاط على اشخاص مازالوا رهن المحاكمة وكان رد الرقابة عجيب أنه في حالة حصول مبارك ورجاله علي البراءة سوف يقاضوا التلفزيون ان وافقوا علي المسلسل بهذا الشكل.
وأشار الي ان الرقابة طلبت منه تعديل اسماء الابطال و تغيرها، ولكنه رفض ويقول ندا ” أعتبرت ان تغيير الاسماء معناه خداع المشاهد الذي أصبح بعد الثورة أذكي بكثير من ان نخدعه بهذه الطريقة الساذجة، بالاضافة الي كتابة ان هذه الاسماء لا تمت للواقع بصله مع بداية كل حلقة”.
وعبر فيصل عن غضبه من رفض العمل لهذا السبب، وأضاف “عندما ذهبت الي الواء سعد عباس رئيس صوت القاهرة تعذر بامتلاء خريطة الانتاج”.
وصرح فيصل أنه لن يلجأ الى القطاع الخاص حتى لا يتم تشويه العمل الذي اعتبر انه يؤرخ لآخر 5 سنوات فى رحلة حكم مبارك وعائلته.
وفى تصريح خاص “للبديل” قال سعد عباس رئيس شركة صوت القاهرة أن الشركة لم ترفض إنتاج العمل ولكن الرقابة هي التي اعترضت عليه.
لانه يستعرض كل شخصيات النظام السابق بأسمائهم الحقيقية ، وهذا لا يجوز لانهم حتى الان فى الزى الابيض وليسوا في الزى الاحمر .