مشادات مع القنصل الإسرائيلي خلال مؤتمر طلابي فى جامعة بمونتريال

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • القنصل الإسرائيلي رد بفظاظة على سؤال من طالبة مصرية: إن كنت لا ترغبين في حضوري فلتنصرفي

كتبت- بسمة مصطفى

نظم اتحاد الطلاب بجامعة كونكرديا بمونتريال مؤتمر يضم كلا من القنصل المصرى ” أمين مليكه ” والقنصل الإسرائيلي، في إطار فاعليات ينظمها اتحاد الطلاب المصرى بجامعة كونكرديا لنقاش الوضع الراهن فى مصر وبعض الموضوعات كتصدير الغاز إلى أسرائيل والتطبيع بينهما.
وقالت إيمان سلطان، ناشطة سياسية وإحدى المصريات فى الخارج والتى حضرت المؤتمر فى تصريحات للبديل أن الجميع من الطلاب المصريين علموا بعقد مثل هذا المؤتمر بمحض الصدفة وتابعت أنه حدث بعض المشادات بين المصريين والقنصل الإسرئيلى ذلك عندما وجه إليه سؤال من إحدى الفتيات الحاضرات عن سبب وجوده وهل الجاليه المصرية على علم بهذا المؤتمر فأجابها بفظاظة أنه تم دعوته من قبل اتحاد الجامعة و”إن لم ترغب فى حضور المؤتمر لآخره فعليها بالانسحاب”.
وأضافت أنها وجهت اليه كلمه اعتراضا على معاملته للفتاة التى سألته قائلة أنه عليك احترامها وأن الاتحاد المصري لا يمثل المصريين أجمعين وأن العلم المصرى لا يمثل القنصل المصري فقط وإن كانت مصر جديدة بعد الثورة فكل أوجه التطبيع مرفوضة مع إسرائيل.
وأضافت إيمان أن أكثر المشاهد أستفزاز هو وضع العلم الأسرائيلى بجاني العلم المصرى مما أتى الى ذاكرهم مشهد البطل الذى صعد إلى السفارة الإسرائيلة وقام بإنزال علم إسرائيل ورفع العلم المصرى
ومن ناحيه أخرى قالت أن القنصل الأسرائيلى تحدث عن تصدير الغاز لإسرائيل بصيغة “تهديدية”، مشيرا إلى أن الدولة العبرية في غنى عنه ولديها القدرة على أن تستورد غاز من أي منطقة فى العالم ولكنه يعود بالنفع على مصر.
وأنهت إيمان حديثها بأن معظم المصرين غادورا وهى أيضا اعتراضا على وضع العلم المصرى بجانب العلم الأسرائيلى فى ظل قضية الغاز وبعد سقوط شهداء قتلوا بأيديهم على حدود سيناء والأحداث التى تمر بها غزه وما يتعرضون له من عمليات إباده وأن أي علاقات تطبيع مرفوضه فى مصر بعد الثورة.