العشرات في مسيرة من كوبري قصر النيل لدار القضاء للمطالبة بالإفراج عن الضباط المساندين للثورة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • والد أحد الضباط: ضباط 8 إبريل أخمدوا الفتنة بين الجيش والشعب .. والإعلام الفاسد “متواطئ” لعدم تعريف الشارع بقضيتهم

كتبت- هدى اشرف ودنيا عادل وفاطمة اللواء \ تصوير – هند محمد

تحولت الوقفة التي نظمها عشرات النشطاء على كوبري قصر النيل للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين في الثورة والضباط المساندين للثورة إلى مسيرة تحركت إلى دار القضاء العالي لمطالبة النائب العام بالتدخل لاطلاق سراح الضباط والنشطاء السياسيين المعتقلين.
وشارك في المسيرة نشطاء من حركة شباب الثورة العربية، و6 إبريل (الجبهة الديمقراطية)، وحركة كفاية، وشباب من أجل العدالة و الحرية، والجبهة الحرة للتغيير السلمى، وحركة مؤيدى ضباط 8 ابريل.
ورفعوا لافتات كتبوا عليها: “الحرية لأحمد دومة”، “اه لو دومة أمريكانى.. كانوا أدولوا إفراج فى ثوانى” و”أحمد دومة بعت رسالة.. المجلس مفهوش رجالة”، “قالوا حرية وقالو قانون.. واحنا شبابنا جوه السجون”.
ورددوا هتافات:”الحرية لأحمد دومة والحرية لكل سجين”، “اكتب على حيطة الزنزانة.. حكم العسكر عار و خيانة” و”يسقط يسقط حكم العسكر.. إحنا الشعب الخط الأحمر”، “جورج رمزى يا أخانا.. كيف العاتمة فى الزنزانة”.
و دعت الحركات الى وقفة احتجاجية على كوبري قصر النيل، و لكنها تحولت الى مسيرة لدار القضاء العالى، حيث اتجهت المسيرة من شارع طلعت حرب للذهاب الى مكتب النائب العام.
وأثناء مرور خيمة الثورة السورية هتفوا: “مصر و سوريا.. جوة العين”، “يا بشار صبرك صبرك.. الشعب السورى هيحفر قبرك”، “يا بشار يا سفاح.. الثوار هيشيلوا سلاح”.
ووزعت حركة ضباط 8 ابريل بيانا للتضامن مع ضباط 8 ابريل و 27 مايو، كما قال محمد عبد العزيز منسق الشباب بحركة كفاية أن استمرار حبس النشطاء السياسين يدل على أن المجلس العسكري يستمر في مؤامرته الدنيئة لإجهاض الثورة، مؤكدا أن حبس النشطاء محاولة من العسكري لتصفية النشطاء الذين قاموا بالثورة.
وقال المهندس أحمد عبد العزيز والد الملازم رامى أحمد عبد العزيز أحد ضباط 8 إبريل أن هذه الوقفة والمسيرة تعتبر بمثابة “ضغط شعبى”، للإفراج عن الضباط المعتقلين سياسيا، وكذلك جميع المعتقلين لأنهم شرف الثورة.
وأضاف أن الضباط أخمدوا نار الفتنة بين الجيش والشعب بنزولهم الى ميدان التحرير ورفع الروح المعنوية للجيش، ولا يجب حبسهم لهذا السبب، مشيرا الي أن الإعلام المتواطئ والفاسد كان سببا فى عدم معرفة الشارع المصرى بقضية الضباط، وهو ما نتج عنه تخاذل شعبى لعدم معرفتهم بالقضية من الأساس.
يذكر ان الناشط أحمد دومة منسق حركة شباب الثورة العربية ومحبوس احتياطيا حاليا 30 يوم للمرة الثالثة علي ذمة التحقيق في أحداث مجلس الوزراء وجورج رمزي عضو 6 ابريل ومحبوس حاليا 15 يوما للمرة 3 علي ذمة التحقيق في أحداث وزارة الداخلية.