مخيمر يرسل إخطارا للنائب العام للتحقيق فى واقعة ضابط الأمن الوطنى “المندس”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

كتبت ـ سمر سلامة:
اجتمعت لجنة الدفاع والأمن القومى مساء أمس برئاسة اللواء عباس مخيمر، للتحقيق فى واقعة القبض على ضابط بجهاز الأمن الوطنى من قبل عمال بتروجيت المعتصمين أمام بوابة مجلس الشعب بعد تحريضه لهم بإقتحام مجلس الشعب.
وقال النائب حمدى طه عضو لجنة الدفاع والأمن القومى أنه تم السماع إلى شهادة 5 من المعتصمين لسماع شهاداتهم، ثم قام رئيس اللجنة بتشكيل لجنة من 5 نواب للخروج إلى باقى المتظاهرين والتأكد من صحة كلام الشهود.
وأضاف طه أنه بسؤال الشهود ثبت صحة روايتهم, لذلك أرسل رئيس اللجنة إخطاراً للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود لبدء التحقيق فى الواقعة, كما تقرر حضور وزير الداخلية فى الجلسة القادمة.
يذكر أن عمال بتروجيت المعتصمين أمام بوابة مجلس الشعب, حاول شخص تحريض العمال على إقتحام مجلس الشعب والإعتداء على النواب, وعندما طالبه العمال بإعلان رقمه بالشركة حاول الهرب, إلا أنهم ألقوا القبض عليه والتحفظ عليه.. وباطلاعهم على بطاقته الشخصية وجدوا أنه ضابط بجهاز الأمن الوطنى اسمه أحمد صلاح الدين.
وكانت لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس الشعب فى وجود عدد من أعضاء لجنة القوى العاملة والنائب كمال أبو عيطة، قد استمعت لأقوال العمال من الشهود على الواقعة، والذين ألقوا القبض على الضابط، بشكل فردى وذلك لمطابقة أقوالهم.
فيما أكدت مصادر باللجنة، أن جميع أقوال الشهود المثبتة جاءت موحدة بأن هذا الشخص “الضابط” قام بتحريضهم على اعتلاء سور مجلس الشعب والاشتباك مع قوات الجيش.