صباحي: سأقضي على الفساد و”الحرامية” خلال 6 أشهر.. وسأوقف الدعم عن الأغنياء وأبقيه للفقراء

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • المرشح المحتمل للرئاسة: أتمنى ألا يكون الحديث عن شراء مرشحين توكيلات المواطنين صحيحا

كتب – عمرو شوقي و محمود عبد المنعم :

وعد حمدين صباحي المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة، بالقضاء علي الفساد المنتشر في مصر بشكل كامل خلال 6 أشهر فى حالة انتخابه رئيسا للجمهورية، رغم ما يراه بصعوبة تحقيق ذلك بسبب انتشاره، وأضاف “سأقضي تماماً علي الحرامية”.
وأشار صباحي في الندوة التي عقدت بكلية طب قصر العيني عصر اليوم، إلي أن برنامجه يقوم علي ثلاثة محاور رئيسية هي الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية، داعياً الشعب المصري إلي ضرورة النظر إلي برنامج وتاريخ كل مرشح لكي يستطيعوا اختيار الأنسب.
وأكد صباحي خلال الندوة أن لديه سبعة حقوق يجب تحقيقها لكل فرد، في الدولة وهي ” الغذاء –السكن – العلاج – التعليم – العمل – الأجر العادل – التأمين الشامل”، قائلا: “لا قيمة للحديث عن الحرية والشعب جعان فهناك علاقة وثيقة بين الحرية والرغيف والكرامة الانسانية لا تتحقق إلا بتواجدهم معاً”.
وتابع المرشح المحتمل للرئاسة: نريد أن نتكاتف لنسقط جسم النظام السابق الذي ما زال موجوداً بعد أن أسقطنا رأسه، وشدد صباحي علي أنه لتحقيق الكرامة الإنسانية لابد من التحرر من التبعية الأجنبية، مشيراً إلي أن مصر يمكنها تحقيق ذلك بالاستفادة من الوحدة العربية والأفريقية والإسلامية.
وعلق علي سؤال عن العلاقة مع إسرائيل قائلاً “لم أكن مقتنعاً ولن أقتنع بمعاهدة كامب ديفيد، وإسرائيل دولة قائمة علي الغصب وهي آخر أشكال الاستعمار القديم ولن أسمح بتصدير الغاز لإسرائيل، ولكني لن أدخل حرب معها قبل أن أخوض حربي ضد الفقر والفساد والاستبداد داخل مصر”.
وأضاف صباحي أن الرئيس الشريف لا يوجد بجوار حرامية وأن الرئيس الحرامي لا يوجد بجوار شريف، وأعطي مثالاً علي ذلك بأن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر حكم مصر لمدة 18 عاماً وعندما توفي شهد الجميع له وحتي المعارضين له بأنه رجلاً نزيها، حتي أن المقربون منه اكتشفوا بعد وفاته أنه كان عليه “سُلفة” لتجهيز ابنته للزواج، ولم يكن هناك أي فساد مالي في دولة عبد الناصر.
ولفت إلي أنه يحمل الكثير من الوفاء لـ “عبد الناصر”، ” لولاه ما كنت تعلمت أنا ومعظم جيلي، ومحدش قدم نهضة حقيقية لمصر سوى محمد علي وعبد الناصر “.
ووعد صباحي بإلغاء الضربية عن الفلاحين الحائزين علي أقل من 5 أفدنة، كما وعد بإلغاء دعم الأغنياء والبقاء علي دعم الفقراء، وأضاف” نريد رئيس ينحاز للفقراء وياخذ من الأغنياء ويعطي للفقراء”.
وحول رأيه بقضية تهريب الأمريكان المتهمين في قضية التمويل، قال صباحي أن ذلك يعد إهانة للبلد، وعدوان علي السيادة وتدخل في القضاء، وهذا يدل علي أن استقلال السيادة المصرية لا يقل أهمية عن رغيف العيش والحرية، مؤكداً أن كل من يحكم مصر مدان في هذه الواقعة.
وأشار حمدين صباحي إلي أن أي رئيس جمهورية يأتي لمصر مسئول عن خمس أشياء رئيسية هي: أمن مصر واستقلالها، والوحدة الوطنية، ومياة النيل، وصيانة الحريات، والعدالة الاجتماعية.
وعن زيارته للدكتور محمد سعد الكتاتني وعدد من أعضاء البرلمان أمس، قال صباحي إنه يسعي للحصول علي 30 توقيعا من نواب البرلمان ومن كافة الأحزاب.
واختتم المرشح المحتمل للرئاسة كلمته بدعوة الرأي العام أن ينتبه إلي أن بعض المرشحين يُنسب إليهم شراء توكيلات، مُتمنياً ألا يكون ذلك صحيحاً، كما وعد صباحي باصدار قرار يلغي وزارة الإعلام في حالة فوزه برئاسة الجمهورية.