“أطباء الإسكندرية” تتهم الإخوان بمجلس النقابة العامة بتهميش دورها ودعم نقابة موازية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

الإسكندرية-محمد عبد الغني وشيماء عثمان:

اتهمت النقابة الشرعية المنتخبة بالإسكندرية الإخوان المسلمين بمجلس إدارة النقابة العامة، بمحاولة تهميشهم وممارسة الأعمال المخولة لهم، بعد الاستيلاء على مقر النقابة وإصدار تراخيص مزاولة المهنة للأطباء، وهو ما نفاه الدكتور عبد السلام بحيري عضو مجلس نقابة الأطباء الفرعية.
واتهم مجلس إدارة نقابة الأطباء الفرعية بالإسكندرية النقابة العامة للأطباء والتي يسيطر عليها أطباء الإخوان، بالقفز على الشرعية التي منحها الأطباء لهم ومحاولة تهميشها، برغم أنها الكيان الوحيد المنتخب والذي يمثل الأطباء بالأسكندرية، وذالك عن طريق جعل فرع نقابة أطباء مصر بالأسكندرية الذي يرأسه الدكتور محمد البنا والذي خسر فى الانتخابات الماضية هو المخول بإصدار تراخيص مزاولة المهنة للأطباء بالأسكندرية.
وأكدت نقابة أطباء الاسكندرية فى بيان لها أن القرار الذي أصدرته النقابة العامة والتي يسيطر عليها الإخوان المسلمين، جاء ردا على قرار الجمعية العمومية لأطباء الأسكندرية بأنهم لا يرغبون في وجود مقر للنقابة العامة في الإسكندرية، وأنهم يريدون تحويله إلى عيادات تأمين صحي يستفيدون منها، لأنهم يرفضون النشاط النقابي الموازي ويرفضون التعامل مع مجالس غير منتخبة في الإسكندرية.
واتهم البيان النقابة العامة بتجاهل رغبات أطباء الإسكندرية في أن يكون لهم عيادات تخصصية للتأمين الصحي تكون للأطباء فقط مكان المقر.
واعتبر البيان أن قرار النقابة العامة هو قرار عقابي لأطباء الإسكندرية الذين اختاروا أطباء “غير مسيسين” ولا ينتمون للفكر السياسي الذي تتبعه أغلبية النقابة العامة ليمثلوهم، مشيرا الى أن العقاب تمثل في استمرار وجود المقر غير الشرعي المسمى نقابة أطباء مصر مقر الإسكندرية، ثم تم تغيير إسمه إلى نقابة أطباء مصر مقر الدلتا رغم انتهاء الحراسة القضائية وانتهاء مبرر وجوده، وحذر البيان من نفاذ صبر أطباء الأسكندرية وغضبهم فى حالة استمرار تجاهل النقابة العامة لرغباتهم.

ومن جانبه نفى الدكتور عبد السلام بحيري- عضو نقابة الأطباء- فرض النقابة سيطرتها على الأطباء والنقابة الشرعية، مشيراً إلى أنها تقوم بجمع الأوراق الخاصة بالتراخيص من الأطباء، تسهيلاً لهم حتى لا يتكبدون مشاق السفر إلى النقابة العامة بالقاهرة وتقوم هي بدورها بتلك المهمة، مشيراً إلى أنهم قرروا تسليمها عبر الإنترنت، وإذا أبدت النقابة الشرعية رغبتها في تسلم تلك الأوراق والسفر لتسليمها للنقابة العامة بالقاهرة فسوف نتقبل ذلك.
وأوضح ان المقر الذي يتواجدون فيه ليس ملكا للنقابة الفرعية، وإنما هو ملك النقابة العامة التي تتمتع بملكيات وخدمات مالية خاصة بها، منفصلة عن أموال النقابة الفرعية، معلناً عن أنها ستقوم بتخصيصه كمركز علمي وخدمي للأطباء.
وأضاف بحيري ان النقابة الفرعية تمارس مهامها دون تدخل وان النقابة العامة منحتهم دعم مادي يقدر بـ 300 ألف جنيه، تخصص 200 ألف منها لتجديد المقر الخاص بهم والذي تبلغ مساحته 1200 متر، ويخضع لسيطرة المجلس المنتخب الشرعي برئاسة الدكتور رفيق خليل، بجانب نادي مساحته 1400 متر، مبدياً تعجبه من محاولة النقابة الفرعية الحصول على المقر الآخر الذي لم تتعدى مساحته 130 متر، بالرغم من تمتعها بكل تلك المقار؟.