مساعد رئيس تحرير صوت الأمة: ميزانية الداخلية 85 مليار جنيه و300 لواء يتقاضون 4.1 مليار

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • مساعد وزير الداخلية لـ”مانشيت “: قضية التمويلات الخارجية أجهضت لأن استمرارها كان سيكشف عن المتسبب الحقيقي في الانفلات الأمني
  • اللواء عبد اللطيف البديني: العادلي مازال لديه سيارات وعساكر لخدمته.. ورجاله قتلوا اللواء البطران
  • اللواء البديني تمت إحالته إلى المعاش في عهد العادلي ثم عاد بعد الثورة كنائب لرئيس الخدمات الطبية بالوزارة
  • البديني: اللواء الذي يُحال على المعاش من المجلس الأعلى للشرطة يخصص له سيارتين خدمة بأفراد الأمن

كتب- البديل:
أكد محمود الضبع مساعد رئيس تحرير جريدة صوت الأمة أن ميزانية وزارة الداخلية 85 مليار جنيه سنوياً وعدد الضباط فيها 37 ألف ضابط منهم700 لواء فقط يتقاضون سنوياً 4.1 مليار جنيه وهناك آخرين برتب أقل لا يشاهدون هذه الأموال ويتقاضون رواتب هزيلة، وجاء هذا التصريح في حواره مع الإعلامي جابر القرموطي في برنامج “مانشيت”على قناة أون تي في.
من جانبه، أكد اللواء عبد اللطيف البدينى مساعد وزير الداخلية أنه تم إحالته للمعاش فى عهد وزير الداخلية حبيب العادلى وتم إعادته للخدمة بعد الثورة كنائب رئيس الخدمات الطبية بوزارة الداخلية مع العلم أنه خبير فى حل الأزمات الأمنية وتم الاستعانة به فى عدة دول مثل الإمارات و انجلترا.
وأوضح البدينى أن الانفلات الأمني متعمد من قبل ما يسمى بالـ”الثورة المضادة” وحل الإفلات الأمني بسيط للغاية كما أنه تقدم بعدة حلول أمنية لحل هذه الأزمة ولإعادة الاستقرار والأمن للشارع و لكن لم يُصغى إليه.
وقال اللواء عبد اللطيف البدينى: أريد التصحيح للأستاذ محمود الضبع بأن عدد اللواءات المنتفعين بالـ 4.1 مليار جنيه هم فقط 300 لواء و 50 عقيد و هم النخبة الذي كان ينتفع بهم النظام السابق ويعتمد عليهم العادلى كرجاله.
كما أكد البدينى أن اللواء الذي يُحال على المعاش من المجلس الأعلى للشرطة يخصص له سيارتين خدمة بأفراد الأمن، ويؤكد أن وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي مازال يحتفظ بسيارات الوزارة وتقوم أسرته باستخدامها كما أن هناك عساكر تقوم بخدمتهم حتى الآن.
وقال اللواء البديني إن قضية التمويلات الخارجية أجهضت لأن استمرارها كان سيكشف عن المتسبب الحقيقي في الانفلات الأمني.
وأكد محمود الضبع مساعد رئيس تحرير جريدة صوت الأمة أن سلاح البلطجية تم تسخيره من أجل خدمة رجال الحزب الوطنى، ومصلحة الأمن العام لديها قاعدة بيانات بجميع أسماء المسجلين خطر و جرائمهم و يمكن إلقاء القبض عليهم خلال أيام قليلة كما أن عدد البلطجية فى مصر حوالى 240 ألف بلطجى تقريباً.
وأشار البديني إلى أن الداخلية تمتلك مفاتيح البلطجية الموجودة في مصر وتستطيع لمهم جميعا ولكن هناك مستفيدون من انتشار البلطجة.
وأكد اللواء البديني أن من قتلوا اللواء البطران في سجن القطا أثناء الثورة هم رجال حبيب العادلى لأن سجن القطا من السجون الصعب اقتحامها لما يتواجد عليه من رجال أمن، وعندما ذكر قضية الدكتورة نوال البطران أمام رجال الداخلية قال أحدهم أنها مختلة عقليا ولا تعلم ما تقول.