العوا يبدأ دعايته في وقت الصمت ويهاجم شابا هتف ضد العسكري: العسكر أقوى من الفوضى.. وحكمهم أكبر من أن يسقط بالهتاف

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • قيادات الجماعة الإسلامية تشارك بمؤتمر العوا.. وناجح إبراهيم: العوا لن يكون رئيسا منزوع الدسم
  • المرشح يرد على اتهامه ببدء الدعاية الانتخابية قبل المواعيد الرسمية: أنا الذي أقرر ماذا افعل؟ ولا سلطان للجنة العليا للانتخابات علي حاليا
  • ليس لي برنامج انتخابي ولكن لدي مشروع سياسي للأمة.. ولو فزت بالرئاسة لن أعترف إلا بالديانات الثلاثة

الإسكندرية-محمد عبد الغني/ تصوير محمود نصر:

هاجم الدكتور محمد سليم العوا المرشح المحتمل للرئاسة اليوم خلال مؤتمر انتخابي له أحد الشباب الحاضرين لمؤتمره الانتخابي بالإسكندرية بسبب هتافه بسقوط حكم العسكر، قائلا له ” صوتك اتنبح ولن تصل الي شئ”، واصفا اياه بأنه يمثل صورة غير متحضرة للشباب المصري.
وأضاف العوا خلال المؤتمر الانتخابي التى عقد بميدان الشهداء بالأسكندرية أن العسكر أقوي من الفوضي، وحكم العسكر أكبر من أن يسقط بهذه الهتافات، مضيفا ” اللي عايز يواجه العسكر لازم يعرف ان العسكر شئ أقوي منه وأكبر من احتماله”، قائلا اننا قبل أن نهتف بسقوط العسكر يجب ان نسأل أنفسنا كيف يسقط العسكر لأن العسكر لن يسقطوا إلا بالديمقراطية.
وأكد العوا أن العسكري أوفوا بكل الذي وعدوا به، بدءا من إجراء الانتخابات البرلمانية، والآن فتح باب الترشيح للرئاسة، قائلا “لو العسكر لم يسلموا السلطة فى شهر يونيو القادم سأكون أول من يدعو للنزول للتحرير مجددا”
وفي رده على سؤال حول موقفه من إيران فى حالة وصوله للحكم أكد أنه سيسعي لإعادة التعاون الاقتصادي والعسكري والسياسي ما بين مصر وإيران باعتبار أنها سبقتنا بكثير فى هذه المجالات، مشيرا الى رفضه للدخول او الاشتراك فى اي تحالفات ضد ايران، كما انه لن يسمح بأي حملات للتبشير بالمذهب الشيعي فى مصر او إقامة اي حسينيات بها.
وسخر المرشح المحتمل للرئاسة من الذين يطالبون بقطع العلاقات مع إيران بسبب موقفها من سوريا، قائلا “اننا بهذا المنطلق سنقطع العلاقات مع روسيا والصين”، مؤكدا على تعاطفه الكامل مع الشعب السوري ولكن في القوت نفسه العلاقات الدولية لا تعترف إلا بالمصالح.
وأكد العوا أنه لن يعترف بأي وجود للبهائيين او أي ديانات أخري غير الإسلام واليهودية والمسيحية فى مصر، ولن يسمح لهم بأن يكتبوا ديانتهم فى خانة الديانة بالبطاقة الشخصية.
وقال العوا ان مصر تمر الأن بفترة عصيبة فى تاريخها الحديث، فمنذ أن أنشأ محمد على الدولة الحديثة لم ننتخب رئيس، وهذه هي المرة الأولي التي يقوم المصريين بذلك، مؤكدا أنه إن لم يغتنم المصريين الفرصة فربما لا تعود قبل قرن من الزمان.
وهاجم العوا أحد المحاميين والذي حرر محضرا ضده وضد حملته الانتخابية لقيامه بعمل دعاية انتخابية قبل أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات المواعيد الرسمية لذلك، قائلا أنا الذي أقرر ماذا افعل، ولا سلطان لهذه اللجنة علي إلى أن تصدر القائمة النهائية للمرشحين، ولكني الآن مواطنا عاديا ولي الحق في أن اعمل أي مؤتمر أريده، معتبرا أن هذا البلاغ عبث وطلب للشهرة، محذرا من استخدام اسمه أو برنامجه الانتخابي لشهرة اي شخص.
وأكد العوا أنه ليس له برنامج انتخابي ولكن ما لديه هو مشروع سياسي متعلق بالأمة العربية والإسلامية، معتبرا أن مصر قدرها وواجبها يحتم عليها ذلك، مؤكدا أن برنامجه سيعتمد على خمسة أسس وهي التعليم والصحة والاقتصاد ودولة القانون وبناء الإنسان، رافضا بعض الأصوات الداعية لتطبيق روح الإسلام بديلا عن الشريعة، قائلا إن روح الإسلام لا تطبق ولكنها تسكن العقول وأحكام الشريعة هي ملزمة وتطبيق الشريعة إجباري، لأننا في دولة غالبيتها من المسلمين .
وشهد المؤتمر حضور عدد من قيادات الجماعة الاسلامية مثل كرم زهدي رئيس مجلس شورى الجماعة سابقا، والدكتور ناجح ابراهيم أمير الجماعة الاسلامية، والذي أكد خلال كلمته أن للدكتور العوا الكثير من المواقف التي ساندت الجماعة الإسلامية مثل موقفه من مبادرة وقف العنف وتبنيه لها، فى الوقت الذي كان يخلف الكثيرين من الاقتراب من الجماعة الإسلامية.
واضاف ابراهيم ان الرئيس العوا لن يكون رئيسا منزوع الدسم كما يريد الكثيرين لرئيس مصر القادم، مؤكدا أن العوا إسم على مسمي ولن يعطي الدنيا فى دينه او وطنه وسيعمل من أجل مصلحة مصر والإسلام.